أدوات شخصية
User menu

أشراط الساعة

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث
  • عن حسان ـ بن عطية ـ قال: لا ينجو من فتنة الدجال، إلا اثني عشر ألف رجل، وسبعة آلاف إمرأة.[١]
  • عن حفص بن غياث قال: قلت لسفيان الثوري: يا أبا عبد الله، إن الناس قد أكثروا في المهدى، فما تقول فيه؟ قال: إن مر على بابك، فلا تكن منه في شيء، حتى يجتمع الناس عليه.[٢]
  • عن سفيان ـ الثوري ـ قال: بلغني أن الدجال يسأل عن بناء الآجر، هل ظهر بعد.[٣]
  • عن أم حبيبة قالت: دخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول: «إنا لله وإنا إليه راجعون، ويل للعرب من شر قد اقترب، فتح من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه» - وحلق سبعين -؛ فقلت: يا رسول الله، أنهلك، وفينا الصالحون؟ قال: «نعم، إذا كثر الخبث».[٤]
  • قال الشافعي: كان حماد البربري والياً علينا بمكة، فزادوه اليمن، فقلت لأمي: ما ندري، وما أملي لهذا الرجل؟ ولي مكة، وزيد اليمن؛ فقالت: يا بني، إن الحجر إذا سما، كان أشد سقوطاً؛ فقلت: يا أمه، صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، قال: «لا تقوم الساعة، حتى تصير للكع بن لكع». فقالت: يا بني، وأين لكع بن لكع، رحم الله لكع بن لكع منذ زمن طويل.[٥]

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. حلية الأولياء(6/ 77)
  2. حلية الأولياء(7/ 31)
  3. حلية الأولياء(7/ 305)
  4. حلية الأولياء(10/ 218)
  5. حلية الأولياء(9/ 140 - 141)
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٣١ مايو ٢٠١٥ الساعة ٠١:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬١١٤ مرة.