أدوات شخصية
User menu

أقوال ومواقف السلف في الأسماء والألقاب والكنى

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


الأسماء في المدن والأماكن

  • إنما سمى السواد سواداً؛ لأن العرب حين جاءوا نظروا إلى مثل الليل من النخل والشجر والماء فسموه سواداً.

قال أبو عبيد: كان الأصمعي يتأول في سواد العراق إنما سمي به للكثرة، وأما أنا فأحسبه سمي بالسواد للخضرة التي في النخيل والشجر والزرع، لأن العرب قد تلحق لون الخضرة بالسواد فتوضع أحدهما موضع الآخر، ومن ذلك قول الله تعالى حين ذكر الجنتين فقال:) مُدْهَامَّتَانِ تاريخ بغداد([الرحمن:64]، هما في التفسير خضراوان، فوصفت الخضرة بالدهمة وهي من سواد الليل، وقد وجدنا مثله في أشعارهم. قال ذو الرمة: قد أقطع النازع المجهول معسفه…في ظل أخضر يدعو هامه اليوم يريد بالأخضر - الليل - سماه بهذا لظلمته وسواده.تاريخ بغداد(1/ 12)


  • وقال ابن الأعرابي: إنما سمي العراق عراقاً لأنه سفل عن نجد ودنا من البحر، أخذ من عَراق القربة وهو الخرز الذي في أسفلها، وقال غيره: العراق معناه في كلامهم الطير، قالوا: وهو جمع عرقة والعرقة ضرب من الطير.تاريخ بغداد(1/ 24)


  • قال إبراهيم الحربي: .. إنما سميت العراق عراقاً؛ لأن كل استواء عند نهر أو عند بحر عراق، وإنما سمي السواد سوادا؛ لأنهم قدموا يفتحون الكوفة فلما أبصروا سواد النخل قالوا: ما هذا السواد؟تاريخ بغداد(1/ 24)


  • وقيل: إنما سميت المدائن لكثرة ما بنى بها الملوك والأكاسرة، وأثروا فيها من الآثارتاريخ بغداد(1/ 128)


  • إنما سمي قصر المنصور الخلد تشبيهاً له بجنة الخلد، وما يحويه من منظر رائق، ومطلب فائق، وغرض غريب، ومراد عجيب.تاريخ بغداد(1/ 75)


  • نهر الدجاج: وإنما سمي بذلك لأن أصحاب الدجاج كانوا يقفون عنده.تاريخ بغداد(1/ 79)


  • سميت الشرقية لأنها شرقي المصراة.تاريخ بغداد(1/ 81)

الأسماء في باب الأموال

  • عن سفيان الثوري قال: كان يقال سُمِّي المال؛ لأنه يميل.تاريخ بغداد(4/ 44)


  • عن علي بن أبي طالب قال ليهوديين سألاه عن الدرهم لم سمى درهماً؟ وعن الدينار لم سمى ديناراً؟ قال: أما الدرهم فسمي درهم, وأما الدينار, فضربته المجوس فسمته دي نارا.تاريخ بغداد(9/ 333)

الألقاب

  • عن مجاهد قال: كان ابن عباس يسمى البحر من كثرة علمه.تاريخ بغداد(1/ 174)


  • محمد بن جعفر بن راشد الفارسي، يلقب لقلوق.تاريخ بغداد(2/ 126)


  • محمد بن جعفر الداودي المعروف بصاعقة.تاريخ بغداد(2/ 136)


  • محمد بن جعفر بن محمد بن بقية، يعرف بالحمراني.تاريخ بغداد(2/ 136)


  • محمد بن جعفر بن محمد العلوي يعرف بأبي قيراط.تاريخ بغداد(2/ 146)


  • محمد بن جعفر بن أحمد، يعرف بابن الكدوش.تاريخ بغداد(2/ 149)


  • محمد بن جعفر أبو بكر القاضي، المعروف بغندر.تاريخ بغداد(2/ 150)


  • محمد بن جعفر بن علان، يعرف بالطوابيقي.تاريخ بغداد(2/ 159)


  • محمد بن الحسن الأنباري، يعرف بالقرنجلي.تاريخ بغداد(2/ 189)


  • قال أحمد بن علي الجصاص: كنا نسمي ابن أبي علي الأصبهاني جراب الكذب.تاريخ بغداد(2/ 219)


  • محمد بن عبد الواحد بن أبي هاشم، المعروف بغلام ثعلب.تاريخ بغداد(2/ 356)


  • محمد بن عبد الرحيم بن أبي زهير، يعرف بصاعقة.تاريخ بغداد(2/ 363)


  • محمد بن عمر الثغري، يعرف بالقَبَلي.تاريخ بغداد(3/ 24)


  • محمد بن علي بن الفضل، يلقب فستقة.تاريخ بغداد(3/ 64)


  • عن أبي حفص عمر بن علي قال: كان الأعمش يُسَمَّى المصحف من صدقه.تاريخ بغداد(9/ 11)


  • عن هارون بن سفيان المستملي المعروف بالديك.تاريخ بغداد(11/ 364)


  • محمد بن أحمد بن أسد أبو بكر الحافظ: يعرف بابن البُستْنبان.تاريخ بغداد(1/ 279)


  • هاشم بن عتبة بن أبي وقاص: المعروف بالمرقال.تاريخ بغداد(1/ 196)


  • محمد بن إسحاق أبو الطيب النحوي يعرف بابن الوشاء.تاريخ بغداد(1/ 253).


  • محمد بن أحمد بن إسحاق بن جعفر المقتدر بالله: كان أبوه رشحه للخلافة وجعله ولي عهده ولقبه: الغالب بالله.تاريخ بغداد(1/ 279)


  • قال الخطيب: ذكر بعض العلماء أن أبا مسعود شهد بدراً، والصحيح أنه لم يشهدها، وإنما قيل له البدري؛ لأنه كان يسكن ماء بدر، لكنه قد شهد العقبة مع الأنصار، وكان أصغر من شهدها، وسكن الكوفة وحفظ عنه الحديث بها.تاريخ بغداد(1/ 158)


  • وقيل للبخاري: جعفي: لأن أبا جده أسلم على يدي أبي جد عبد الله المسندي، ويمان جعفي فنسب إليه لأنه مولاه من فوق، وعبد الله قيل له مسندي لأنه كان يطلب المسند من حداثته.تاريخ بغداد(2/ 6)


  • محمد بن إبراهيم بن أحمد بن صالح بن دينار أبو الحسن المعدل، يعرف بابن حُبيش؛ لأن أحمد جده كان يلقب حبيشاً.تاريخ بغداد(1/ 410)


  • عن محمد بن يسار أنه لما سمع بقدوم محمد بن إسماعيل قال: دخل اليوم سيد الفقهاء.تاريخ بغداد(2/ 16)


  • عن إبراهيم بن الحربي قال: قال أستاذ الأستاذين. قالوا: من هو؟ قال: الشافعي أليس هو أستاذ أحمد بن حنبل؟.تاريخ بغداد(2/ 66)


  • قال أحمد بن علي الجرجاني: كان الحميدي إذا جرى عنده ذكر الشافعي يقول: حدثنا سيد الفقهاء الشافعي.تاريخ بغداد(2/ 68)


  • عن محمد بن إبراهيم الفقيه السمرقندي قال: كنت عند أحمد بن حنبل, فذكر عبد الله بن عبد الرحمن - الدارمي - فقال: هو ذاك السيد.تاريخ بغداد(10/ 31)


  • زوج الحرة - محمد بن جعفر -، وإنما سميت الحرة لأجل تزويج المقتدر بها، وكذا عادة الخلفاء لغلبة المماليك عليهم إذا كانت زوجة قيل الحرة.تاريخ بغداد(2/ 154)


  • عن جعفر بن محمد بن كزال قال: كان يحيى بن معين يلقب أصحابه، فلقب محمد بن إبراهيم بمربع، والحسين بن محمد بعبيد العجل، وصالح بن محمد بجزرة، ومحمد بن صالح بكيلجة، وعلي بن عبد الصمد بعلان ماغمه، قال: وهؤلاء من كبار أصحابه وحفاظ الحديث.تاريخ بغداد(1/ 388)


  • عن محمد بن الحسين الشيباني قال: ولما ولدتُ سُميتُ قطيطاً على أسماء أهل البادية، فكان اسمي إلى أن كبرت، ثم إن بعض أهلي سماني محمداً, فاسمي الآن قطيط ولقبي محمد وهو الغالب عليَّ.تاريخ بغداد(2/ 253)


  • عن القاضي أبي القاسم التنوخي أنه سأل بعض ولد البياضي عن سبب هذه التسمية فقال: إن جدي حضر مع جماعة من العباسين يوماً فجلس الخليفة، وكانوا كلهم قد لبسوا السواد غير جدي، فإن لباسه كان بياضاً، فلما رآها الخليفة، قال: من ذلك البياضي؟ فثبت ذلك الاسم عليه فلم يعرف بعد إلا به.تاريخ بغداد(2/ 401)


  • محمد بن محمد أبو الحسن: المعروف بحبشي, وسمي حبشياً لسمرته.تاريخ بغداد(3/ 201)


  • محمد بن عمار بن فروخ، يعرف بهريسة.تاريخ بغداد(3/ 141)


  • أبو الحسين محمد بن محمد: لقب أبو علي الحافظ بعفان لثقته.تاريخ بغداد(3/ 244)


  • أبو حمزة السكري: سمي السكري لحلاوة كلامه.تاريخ بغداد(3/ 269)


  • محمد بن المستنير: لقبه قطرب لمباكرته إياه في الأسحار، قال له يوماً: ما أنت إلا قطرب ليل، والقطرب دويبة تدب ولا تفتر.تاريخ بغداد(3/ 298)


  • قال الخطيب: المعتصم يقال له الثماني لما حدثنا محمد بن أحمد بن رزق حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا محمد بن أحمد بن البراء قال: المعتصم بالله أبو إسحاق محمد بن الرشيد ولد بالخلد في سنة ثمانين ومائة، في الشهر الثامن، وهو ثامن الخلفاء، والثامن من ولد العباس، وفتح ثمانية فتوح، وولد له ثمانية بنين، وثمان بنات، ومات بالخاقاني من سر من رأى وكان عمره ثمانياً وأربعين سنة، وخلافته ثماني سنين وثمانية أشهر ويومين.تاريخ بغداد(3/ 342)


  • أحمد بن إبراهيم الدورقي: كان تنسك في ذلك الزمان سمي دورقياً وقيل بل كان الناس ينسبون الدورقيين إلى لبسهما القلانس الطوال التي تسمى الدورقيه.تاريخ بغداد(4/ 6)


  • كان أحمد الدورقي يلقب بيا حداد أوثق؛ لخفته فذهب يوماً في حاجة فاعترض له قوم من أصحاب الحديث في طريقه فاختفوا فلما مر بهم صاحوا: يا حداد أوثق وتواروا، فالتفت ووقف فلم ير أحداً فمضى فصاحوا: يا حداد أوثق، فوقف فنظر فلم ير أحداً، قال: فجعلوا يتعجبون من خفته تلك.تاريخ بغداد(4/ 6)


  • أحمد بن بديل: هو راهب الكوفة.تاريخ بغداد(4/ 49)


  • أحمد بن أمير المؤمنين المعتمد على الله بن جعفر، سمى هاشماً لهشمه الثريد.تاريخ بغداد(4/ 61)


  • أحمد بن جعفر بن موسى، أبو الحسن النديم المعروف بجحظة.تاريخ بغداد(4/ 65)


  • محمد بن علي بن محمد بن عبيد الله، يقال له راهب بنى هاشم.تاريخ بغداد(3/ 109)


  • أحمد بن محمد بن عقدة: سمي عقدة لأجل تعقيده في التصريف.تاريخ بغداد(5/ 15)


  • عن رويم بن محمد قال: كنا عند داود بن علي الأصبهاني إذا دخل عليه ابنه محمد, وهو يبكي فضمه إليه وقال: ما يبكيك؟ قال الصبيان: يلقبوني، قال: فعلى إيش حتى أنهاهم؟ قال: يقولون لي شيئاً، قال: قل لي ما هو حتى أنهاهم عن الذي يقولون؟ قال: يقولون لي يا عصفور الشوك.تاريخ بغداد(5/ 256)


  • إنما لقب محمد بن سليمان المصيصي بلوين؛ لأنه كان يبيع الدواب ببغداد فيقول: هذا الفرس له لوين, هذا الفرس له فديد, فلقب بلوين.تاريخ بغداد(5/ 294)


  • محمد بن عبد الله الديباج: كان يعرف بالديباج لحسن وجهه.تاريخ بغداد(5/ 385)


  • محمد بن عبد الله بن علاثة: يقال له قاضي الجن؛ وذلك أن بئراً كانت بين حران وحصن مسلمة, فكان من يشرب منها خبطته الجن, قال: فوقف عليها, فقال: أيها الجن إنا قد قضينا بينكم وبين الأنس, فلهم النهار ولكم الليل, قال: فكان الرجل إذا استسقى منها بالنهار لم يصبه شيء.تاريخ بغداد(5/ 388 - 390)


  • إبراهيم الموصلي: سمي الموصلي, لأنه صحب بالكوفة فتياناً في طلب الغناء فاشتد عليه أخواله في ذلك, فخرج من الكوفة إلى الموصل ثم عاد إلى الكوفة, فقال له أخواله: مرحباً بالصبي الموصلي, فبقي ذلك عليه.تاريخ بغداد(6/ 175)


  • أبو العتاهية: لقب به؛ لاضطراب كان فيه, وقيل بل كان يحب المجون والخلاعة, فكني لعتوه: أبا العتاهية.تاريخ بغداد(6/ 250)


  • قيل لإسحاق بن إبراهيم: لم قيل لك بن راهويه، وما معنى هذا، وهل تكره أن يقال لك هذا؟ قال: أعلم أيها الأمير أن أبي ولد في طريق فقال المراوزة: راهوي؛ لأنه ولد في الطريق وكان أبي يكره هذا وأما أنا فلست أكرهه.تاريخ بغداد(6/ 348)


  • إسحاق بن إبراهيم الخطمي: سمي خطمة؛ لأنه خطم رجلاً بسيفه على خطمه, وسمي النجار؛ لأنه ضرب رجلاً بسيفه على هامته فقده بالسيف فلذلك سمي النجار.تاريخ بغداد(6/ 355)


  • بشار بن برد: سمي المرعث؛ لأنه كان يلبس في أذنه وهو صغير رعاثاً.تاريخ بغداد(7/ 113)


  • إنما سمي بشار المرعث؛ لأنه كان لقميصه جيبان يخرج رأسه مرة من هذا ومرة من هذا, وكان يضم القميص عليه من غير أن يدخله في رأسه.تاريخ بغداد(7/ 113)


  • عن جعفر بن محمد الخلدي قال: كنت يوماً عند الجنيد وعنده جماعة من أصحابه يسألونه عن مسألة, فقال لي: يا أبا محمد أجبهم, قال: فأجبتهم فقال: يا خلدي من أين لك هذه الأجوبة؟ فجرى اسم الخلدي علي إلى يومي هذا, ووالله ما سكنت الخلد ولاسكنه أحد من آبائي.تاريخ بغداد(7/ 227)


  • عن أبي بكر بن أبي خثيمة قال: لما ولد فهم يعني والد الحسين بن فهم أخذ أبوه المصحف, فجعل يبخت له فجعل كلما صفح ورقة يخرج فهم لا يعقلون, فهم لا يعلمون, فهم لا يبصرون, فهم لا يسمعون, فضجر فسماه فهماً.تاريخ بغداد(8/ 92)


  • الحسين بن منصور الحلاج: كان يتكلم على أسرار الناس وما في قلوبهم ويخبر عنها؛ فسمي بذلك حلاج الأسرار, فصار الحلاج لقبه.تاريخ بغداد(8/ 113)


  • عن أبي عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي قال: الحسين بن منصور قيل: إنما سمي الحلاج؛ لأنه دخل واسطاً فتقدم إلى حلاج وبعثه في شغل له، فقال له الحلاج: أنا مشغول بصنعتي، فقال: اذهب أنت في شغلي حتى أعينك في شغلك, فذهب الرجل فلما رجع وجد كل قطن في حانوته محلوجاً فسمي بذلك الحلاج، وقيل إنه كان يتكلم في ابتداء أمره من قبل أن ينسب إلى ما نسب إليه على الأسرار, ويكشف عن أسرار المريدين ويخبر عنها, فسمي بذلك حلاج الأسرار فغلب عليه اسم الحلاج وقيل إن أباه كان حلاجاً فنسب إليه.تاريخ بغداد(8/ 114)


  • حماد بن عجرد الواسط: كان من أهل واسط ويقال: إن أعرابياً مر به وهو غلام يلعب مع الصبيان في يوم شديد البرد هو عريان فقال له: تعجردت يا غلام, فسمي عجرد والمتعجرد المتعري.تاريخ بغداد(8/ 149)


  • عن ابن عمار قال: حدثنا الحارث بن النعمان الأكفاني أبو النضر كان يبيع الأكفان بباب الشام.تاريخ بغداد(8/ 207)


  • سمي خير النساج: لأنه خرج إلى الحج فأخذه رجل على باب الكوفة وقال: أنت عبدي واسمك خير، وكان أسود فلم يخالفه فاستعمله الرجل في نسج الخز فكان يقول: يا خير، فيقول: لبيك ثم قال الرجل له بعد سنين: غلطت لا أنت عبدي ولا اسمك خير فمضى, وقال لا أغير اسماً سماني به رجل مسلم.تاريخ بغداد(8/ 345)


  • أبو زهير الشاعر العروضي: سمي بذلك لأن كثير من شعره يخرج عن العروض, فلذلك قيل له العروضي.تاريخ بغداد(8/ 436)


  • حجاج بن يوسف بن حجاج، يلقب يوسف لَقْوه.تاريخ بغداد(8/ 240)


  • سلم الخاسر الشاعر: باع مصحفاً كان له واشترى بثمنه دفتراً فيه شعر, فشاع خبره في الناس, وسموه سلماً الخاسر لذلك.تاريخ بغداد(9/ 136)


  • سلم الخاسر الشاعر: قيل له سلم الخاسر لأنه ورث من أبيه مائة ألف درهم, وأصاب من مدائح الملوك مائة ألف درهم, فأنفقها كلها على الأدب وأهله.تاريخ بغداد(9/ 137)


  • سمنون بن حمزة الصوفي: سمى نفسه سمنوناً الكذاب بسبب أبياته التي قال فيها:

فليس لي في سواك حظ…فكيفما شئت فامتحني فحصر بوله من ساعته؛ فسمى نفسه سمنون الكذاب.تاريخ بغداد(9/ 235)


  • كان صالح جزرة يقرأ على محمد بن يحيى الزهريات, فلما بلغ حديث عائشة أنها كانت تسترقي من الخرزة، قال: من الجزرة! فلقب بجزرة.تاريخ بغداد(9/ 322)


  • عبد الله بن أحمد النيسابوري: كان يرسل شعره ولا يحلقه فقيل له الشعراني.تاريخ بغداد(9/ 391)


  • عبد الله بن محمد المسندي: قيل له المسندي؛ لأنه كان يطلب الأحاديث المسندة ويرغب عن المقاطيع والمراسيل.تاريخ بغداد(10/ 64)


  • عن أبي نعيم الحافظ قال: عبد الله بن محمد بن سنان بن سعد البصري أبو محمد يعرف بالروحي, كان يضع الحديث ولقب بالروحي لأنه أكثر الرواية عن روح بن القاسم.تاريخ بغداد(10/ 87)


  • قال التنوخي: قال لنا بن الثلاج ما باع أحد من أسلافنا ثلجاً قط، وإنما كانوا بحلوان، وكان جدي عبد الله مترفاً فكان يجمع في كل سنة ثلجاً كثيراً لنفسه ويشربه، فاجتاز الموفق - أو غيره من الخلفاء - فطلب ثلجاً فلم يوجد إلا عند جدي فأهدى إليه منه فوقع منه موقعاً لطيفاً، وطلبه منه أياماً كثيرة طول مقامه فكان يحمله إليه فقال: اطلبوا عبد الله الثلاج، واطلبوا ثلجاً من عند عبد الله الثلاج، فعرف بالثلاج وغلب عليه.تاريخ بغداد(10/ 136)


  • لما مات ابن المبارك، قال هارون أمير المؤمنين: مات سيد العلماء.تاريخ بغداد(10/ 163)


  • عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون: فارسي إنما سمي الماجشون لأن وجنتيه كانتا حمراوين فسمي بالفارسية المايكون الخمر, فشبه وجنتيه بالخمر, فعربه أهل المدينة فقالوا: الماجشون.تاريخ بغداد(10/ 436)


  • أبو بكر محمد بن عمر بن سلم الحافظ أبو حفص الأبار: قال يحيى بن معين: كان له غلمان يعملون الإبر ويبيعونها فنسب إلى الإبر.تاريخ بغداد(11/ 192)


  • صالح بن محمد البغدادي أبو علي: وسئل لما لقبت بجزرة؟ قال: قدم عمر بن زرارة الحدثي بغداد واجتمع عليه خلق عظيم فلما كان عند الفراغ من المجلس سئلت من أين سمَّعت فقلت من حديث الجزرة فبقيت علي.تاريخ بغداد(11/ 203)


  • عمر بن شبهة: و لقبه شبة لأن أمه كانت ترقصه وتقول:

يا بأبي وشبا…وعاش حتى دبا…شيخاً كبيراً خباتاريخ بغداد(11/ 208)


  • سئل الكسائي لم سميت الكسائي؟ قال: لأني أحرمت في كساء.تاريخ بغداد(11/ 404)


  • سئل خلف بن هشام لم سمي الكسائي كسائياً؟ فقال: دخل الكسائي الكوفة، فجاء إلى مسجد السبيع, وكان حمزة بن حبيب الزيات يقرئ فيه، فتقدم الكسائي مع أذان الفجر, فجلس وهو متلف بكساء من البركان الأسود فلما صلى حمزة قال: من تقدم في الوقت يقرأ قيل له الكسائي، أول من تقدم يعنون صاحب الكساء، فرمقه القوم بأبصارهم فقالوا: إن كان حائكاً فسيقرأ سورة يوسف, وإن كان ملاحاً فسيقرأ سورة طه, فسمعهم فابتدأ بسورة يوسف فلما بلغ إلى قصة الذئب قرأ فأكله الذيب بغير همز، فقال له حمزة: الذئب بالهمز، فقال له الكسائي: وكذلك أهمز الحوت فالتقمه الحؤت، قال: لا. قال: فلم همزت الذئب ولم تهمز الحوت وهذا فأكله الذئب وهذا فالتقمه الحوت؟ فرفع حمزة بصره إلى خلاد الأحول، وكان أجمل غلمانه فتقدم إليه في جماعة من أهل المجلس فناظروه فلم يصنعوا شيئاً. فقالوا: أفدنا يرحمك الله, فقال لهم الكسائي: تفهموا عن الحائك, تقول إذا نسبت الرجل إلى الذئب: قد استأذب الرجل, ولو قلت: استذاب بغير همز لكنت إنما نسبته إلى الهزال, تقول: قد استذاب الرجل إذا استذاب شحمه بغير همز, وإذا نسبته إلى الحوت تقول: قد استحات الرجل أي كثر أكله, لأن الحوت يأكل كثيراً لا يجوز فيه الهمز, فلتلك العلة همز الذئب ولم يهمز الحوت, وفيه معنى آخر لا يسقط الهمز من مفرده ولا من جميعه وأنشدهم:

أيها الذئب وابنه وأبوه…أنت عندي من أذأبٍ ضاريات قال فسمي الكسائي من ذلك اليوم.تاريخ بغداد(11/ 405)


  • عن أبي الفرج محمد بن جعفر بن الحسن بن سليمان بن علي بن صالح صاحب المصلى, وسأله رجل عن سبب تسمية جده بصاحب المصلى فقال: إن صالحاً جدنا كان ممن جاء مع أبي مسلم مع السفاح وكان من أولاد ملوك خراسان من أهل بلخ، فلما أراد المنصور إنفاذ أبي مسلم لحرب عبد الله بن علي سأله أن يخلفه وجماعة من أولاد ملوك خراسان بحضرته منهم الخرسي وشبيب بن واج وغيرهم, فخلفهم واستخدمهم المنصور، فلما أنفذ أبو مسلم خزائن عبد الله بن علي على يد يقطين بن موسى عرضها المنصور على صالح والخرسي وشبيب وغيرهم ممن كان اجتذبهم من جنبة أبي مسلم واستخلصهم لنفسه، وقال: من أراد من هذه الخزائن شيئاً فليأخذه فقد وهبته له، فاختار كل واحد منهم شيئاً جليلاً، فاختار صالح حصيراً للصلاة من عمل مصر, ذكر أنه كان في خزائن بني أمية وأنهم ذكروا أنه كان للنبي - صلى الله عليه وسلم -، فقال له المنصور: إن هذا لا يصلح أن يكون إلا في خزائن الخلفاء، فقال قلت: إنك قد وهبت لكل إنسان ما اختاره ولست أختار إلا هذا، فقال: خذه على شرط أن تحمله في الأعياد والجمع فتفرشه لي حتى أصلي عليه، فقال: نعم؛ فكان المنصور إذا أراد الركوب إلى المصلى أو الجمعة أعلم صالحاً فأنفذ صالح الحصير ففرشه له فإذا صلى عليه أمر به فحمل إلى داره, فسمي لهذا صاحب المصلى فلم تزل الحصير عندنا إلى أن انتهى إلى سليمان جدي, وكان يخرجه كما كان أبوه وجده يخرجانه للخلفاء فلما مات سليمان في أيام المعتصم, ارتجع المعتصم الحصير أخذه إلى خزانته.تاريخ بغداد(11/ 438)


  • كان سفيان بن عيينة يقول لعلي بن المديني ويسميه: حية الوادي إذا استفتى سفيان أو سئل عن شيء يقول: لو كان حية الوادي.تاريخ بغداد(11/ 459)


  • عن القطيطي قال: كان هذا البرداني رجلاً صالحاً, وكان يلقب مصطبانس، فسألته عن لقبه؟ فقال: كنت أصلي بقوم التراويح في شهر رمضان، فسمع قراءتي قوم من النصارى فاستحسنوها وقالوا: كان قراءة هذا الرجل قراءة مصطبانس, يشيرون لي قس لهم, فلقبني الناس بذلك.تاريخ بغداد(12/ 8)


  • سمي سيبويه: سيبويه لأن وجنتيه كانت كأنهما تفاحة.تاريخ بغداد(12/ 195)


  • محمد بن إسحاق بن أسد أبو جعفر الخراز يعرف بزريق.تاريخ بغداد(1/ 242)


  • الفضل بن سهل ذو الرياستين: سمي ذا الرياستين لتدبيره أمر السيف والقلم.تاريخ بغداد(12/ 340)


  • عن الجلاجلي أن القعنبي قدمه في صلاة التراويح فأعجبه صوته، قال: فقال لي: كأن صوتك صوت الجلاجل فبقي عليه لقبا.تاريخ بغداد(13/ 49 - 50)


  • سمي عامر الضحيان: لأنه سيد قومه وحاكمهم, فكان يجلس لهم إذا أضحى النهار فسمي الضحيان، وسمي جد منصور: مطعم الكبش الرخم؛ لأنه أطعم ناساً نزلوا به ونحر لهم ثم رفع رأسه, فإذا هو برخم تحملق حوله أضيافه فأمر أن يذبح لهم كبش, و يرمي به بين أيديهم ففعل ذلك, و نزلن عليه فتمزقنه فسمي مطعم الكبش الرخم، وفي ذلك يقول أبو نعجة النمري يمدح رجلاً منهم:

أبوك زعيم بني قاسط…وخالك ذو الكبش يقري الرخمتاريخ بغداد(13/ 66)


  • عن أحمد بن أبي خيثمة قال: قال لنا أبي يوم رجعنا من عند أبي سلمة الخزاعي: كتبت اليوم عن كبش نطاح.تاريخ بغداد(13/ 70)


  • كان ابن صاعد إذا ذكر محمد بن إسماعيل - البخاري - يقول: الكبش النطاح!!.تاريخ بغداد(2/ 20)


  • لما وصل الشاعر مسلم بن وليد الأنصاري إلى الرشيد في أول يوم لقيه أنشده قصيدته التي يصف فيها الخمر وأولها:

أديرا علىَّ الكأس لا تشربا قبلي…ولا تطلبا من عند قاتلي ذحلى فاستحسن ما حكاه من وصف الشراب و اللهو والغزل وسماه يومئذ صريع الغواني بآخر بيت منها وهو: هل العيش إلا أن تروح مع الصبا…وتغدو صريع الكأس والأعين النجلتاريخ بغداد(13/ 97)


· كان المؤمل بن جميل بن يحيى بن أبي حفصة شاعراً غزلاً ظريفاً, وكان منقطعاً إلى جعفر بن سليمان بالمدينة, ثم قدم العراق فكان مع عبد الله بن مالك الخزاعي, فذكره للمهدي فحظي عنده وهو القائل: قلن من ذا فقلت هذا اليماني…قتيل الهوى أبو الخطاب شقلن بالله أنت ذاك يقينا…لا تقل قول مازح لعاب إن يكن أنت هو فأنت منانا…خالياً كنت أو مع الأصحاب قال: فسمي قتيل الهوى.تاريخ بغداد(13/ 180)


  • كان سفيان الثوري يقول للمعافي: أنت معافي كاسمك، وكان يسميه الياقوتة.تاريخ بغداد(13/ 228)


  • عن أبي عاصم النبيل قال: كان أبو حنيفة يُسمَّى الوتد لكثرة صلاته.تاريخ بغداد(13/ 354)


  • هاشم بن القاسم أبو النضر: لقب بقيصر، لأن نصر بن مالك بن الهيثم الخزاعي كان على شرطة هارون الرشيد, فدخل الحمام في وقت صلاة العصر, وقال للمؤذن: لا تقم الصلاة حتى أخرج، فجاء أبو النضر إلى المسجد وقد أذن المؤذن, فقال له أبو النضر: مالك لا تقيم الصلاة؟ قال: أنتظر نصراً، فقال له أبو النضر: أقم، فأقام الصلاة فصلوا، فلما جاء نصر بن مالك قال للمؤذن: ألم أقل لك لا تقم حتى أخرج؟! قال: لم يدعني هاشم بن القاسم وقال لي: أقم، فقال نصر: ليس هذا هاشم هذا قَيْصَر تمثل بملك الروم، فبقي هذا اللقب على أبي النضر.تاريخ بغداد(14/ 64)


  • الصوفية: كانت تعرف - أي فاطمة بنت عبد الرحمن الحرانية - بالصوفية؛ لأنها أقامت تلبس الصوف ولا تنام إلا في مصلاها بلا وطاء فوق ستين سنة.تاريخ بغداد(14/ 441)


  • قال محمد بن مسلمة المخزومي: كان مالك بن أنس إذا ذكر عبدالله بن مصعب - بن الزبير - قال: المبارك.تاريخ بغداد(10/ 173)

ما جاء في الكنى

  • سأل رجل أبا العيناء، فقال: يا أبا عبد الله كيف كنيت أبا العيناء؟ قال قلت: لأبي زيد بن سعيد بن أوس الأنصاري يا أبا زيد كيف تصغر عيناً؟ فقال: عييناً يا أبا العيناء فلحقت بي منذ ذلك.تاريخ بغداد(3/ 172)


  • قال أبو بكر إسماعيل الوراق: دققت على أبي محمد بن صاعد بابه فقال: من ذا؟ فقلت أنا أبو بكر بن أبي علي، يحيي ههنا؟ فسمعته يقول للجارية: هاتي النعل حتى أخرج إلى هذا الجاهل الذي يكني نفسه وأباه ويسميني فأصفعه.تاريخ بغداد(2/ 54)

ما جاء في القبائل

  • إنما سموا النبط لأنهم أنبطوا الأرض، وحفروا الأنهار العظام.تاريخ بغداد(1/ 57)

ما جاء في أسماء الإنسان

  • عن الحسن بن محمد الخلال قال: قال لي أبو الحسين بن سمعون ما أسمك؟ فقلت: حسن. فقال: قد أعطاك الله الاسم فسله أن يعطيك المعنى.تاريخ بغداد(1/ 275)
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٣١ مايو ٢٠١٥ الساعة ٠١:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ٦٢٧ مرة.