أدوات شخصية
User menu

أقوال ومواقف السلف في الإسناد

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


  • عن أبي إدريس الخولاني قال: من تعلم طرق الحديث ليستفئ به قلوب الناس، لم يرح رائحة الجنة.[١]


  • عن المسيب بن واضح يقول: سمعت ـ عبدالله ـ ابن المبارك وقيل له: الرجل يطلب الحديث لله يشتد في سنده، قال: إذا كان يطلب الحديث لله، فهو أولى أن يشتد في سنده.[٢]

عن ابن عمار قال: كنا عند معاذ بن معاذ، وقد شفع لنا إليه رجل فقال: إن هؤلاء أهل سنة فحدثهم، فلما جئنا إليه قال: لنا أنتم أصحاب سنة ثم بكى معاذ وقال: والله لو أعلم أنكم أصحاب سنة لأتيتكم في بيوتكم حتى أحدثكم.(13/ 134)تاريخ بغداد(.

  • عن عتبة بن أبي حكيم قال: جلس إسحاق بن عبد الله بالمدينة في مجلس الزهري، فجعل إسحاق يقول: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال الزهري: مالك قاتلك الله يا ابن أبي فروة، ما أجرأك على الله، أسند حديثك، تحدثونا بأحاديث ليس لها خطم ولا أزمة.[٣]
  • قال شعبة: لا يزال المرء في فسحة من دينه، ما لم يطلب الإسناد.[٤]


  • وقال أيضاً: إذا كان في الحديث: حدثني وسمعت، فهو دست بدست، وإذا لم يكن فيه: سمعت وأخبرني، فهو خل وبقل.[٥]
  • وقال أيضاً: كان الرجل يموت ولم يطلب شيئاً من هذا، فأغبطه، يعني الحديث.[٦]
  • عن ابن إدريس قال: كان الأعمش ربما يحدثنا، ثم يقول: بقي رأس المال، يعني الإسناد.[٧]
  • عن أبي إسماعيل الكوفي قال: سألت عطاء بن أبي رباح عن شئ فأجابني، فقلت له: عمن ذا؟ فقال: ما اجتمعت عليه الأمة أقوى عندنا من الإسناد.[٨]


  • عن عبد الرزاق يقول: سألت سفيان الثوري في الموسم عن شيء، فقال: هيهات، أنت من أصحاب السلاح، يعني الإسناد.[٩]


  • عن علي بن أحمد بن النضر قال: سمعت علي بن المديني يقول: كان علم عبد الرحمن بن مهدي في الحديث كالسحر، وقال نعيم بن حماد: قلت لابن مهدي: كيف تعرف صحيح الحديث من سقيمه؟ قال: كما يعرف الطبيب المجنون.[١٠]


  • قال سفيان عمرو بن قيس أستاذي، قال: سمعت عمرو بن قيس يقول: ينبغي لصاحب الحديث أن يكون مثل الصيرفي، ينتقد الحديث كما ينتقد الصيرفي الدراهم، فإن الدراهم فيها الزايف والبهرج، وكذلك الحديث.[١١]
  • عن عبد الله بن أحمد ـ بن حنبل ـ يقول: سمعت أبي يقول: قال لي محمد بن إدريس الشافعي: يا أبا عبد الله، أنت أعلم بالأخبار الصحاح منا، فإذا كان خبر صحيح فأعلمني حتى أذهب إليه، كوفيا كان أو بصريا أو شاميا، قال عبد الله: جميع ما حدث به الشافعي في كتابه، فقال: حدثني الثقة أو أخبرني الثقة، فهو أبي رحمه الله؛ قال عبد الله: وكتابه الذي صنفه ببغداد هو أعدل من كتابه الذي صنفه بمصر، وذلك أنه حيث كان هاهنا يسأل، وسمعت أبي يقول: استفاد منا الشافعي ما لم نستفد منه.[١٢]


  • عن يحيى بن سعيد القطان يقول: كنت عند شعبة ورجل يسأله عن حديث، فامتنع، فقلت: لم لا تحدثه؟ قال: هؤلاء قصاص يزيدون في الحديث.[١٣]


  • قال شعبة: التدليس أخو الكذب.[١٤]


  • وقال أيضاً: لأن أزني أحب إلي من أن أقول: قال فلان، ولم أسمع منه.[١٥]


  • وسأله رجل عن حرف، فقال: لأن أخر من السماء إلى الأرض، أحب إلي من أن أدلس.[١٦]


  • وقال أيضاً: لأن أخر من السماء أو من هذا القصر، أحب إلي من أن أقول: قال الحكم، لشيء لم أسمع منه.[١٧]


  • وقال مسعر: التدليس دناءة.[١٨]
  • عن ورقاء قال: قلت لشعبة: لم تركت حديث أبي الزبير؟ قال: رأيته يزن بميزان، فاسترجح في الميزان، فتركته.[١٩]


  • عن محمد بن المثنى قال: رأيت في حجر عبد الرحمن بن مهدي كتاباً، فيه حديث رجل قد ضرب عليه، فقلت: يا أبا سعيد، لم ضربت على حديثه؟ قال: أخبرني يحيى أنه يرمي برأي جهم، فضربت على حديثه.[٢٠]


  • عن شعبة: أنه كان يقع في الخصيب بن جحدر، فيقول: رأيته في الحمام بغير إزار.[٢١]


  • وكان شعبة يأتي عمران بن جدير، فيقول: تعال يا عمران نغتاب في الله ساعة، نذكر مساوئ أصحاب الحديث.[٢٢]

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  1. حلية الأولياء(5/ 123)
  2. حلية الأولياء(8/ 166)
  3. حلية الأولياء(3/ 365)
  4. حلية الأولياء(7/ 151)
  5. حلية الأولياء(7/ 149)
  6. حلية الأولياء(7/ 153)
  7. حلية الأولياء(5/ 52)
  8. حلية الأولياء(3/ 314)
  9. حلية الأولياء(6/ 367)
  10. حلية الأولياء(9/ 4)
  11. حلية الأولياء(5/ 103)
  12. حلية الأولياء(9/ 170)
  13. حلية الأولياء(7/ 153)
  14. حلية الأولياء(9/ 107)
  15. حلية الأولياء(7/ 151)
  16. حلية الأولياء(7/ 152 - 153)
  17. حلية الأولياء(7/ 151)
  18. حلية الأولياء(7/ 213)
  19. حلية الأولياء(7/ 152)
  20. حلية الأولياء(9/ 6)
  21. حلية الأولياء(7/ 152)
  22. حلية الأولياء(7/ 152)
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٤ يونيو ٢٠١٥ الساعة ٠٨:١٢.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬٥٢٩ مرة.