أدوات شخصية
User menu

أقوال ومواقف السلف في التقدير

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


  • عن أبي حفص بن أخت بشر بن الحارث قال: كنت عند خالي بشر بن الحارث جالساً في منزله, فدق الباب فقال: انظر من هذا, فخرجت فإذا أنا بشيخ عليه جبة صوف, وعلى رأسه مئزر صوف, وبيده ركوة, فقال: تقول لأبي نصر: أخوك أبو نصر, فدخلت فأعلمته, ووصفته له, فخرج خالي مسرعاً فسلم عليه, ثم أخذ بيده فأدخله, فجعل يسائله, ثم قال له: ما جاء بك؟ قال: حديث سمعته أنا وأنت من عيسى بن يونس في الغسل قد شككت فيه, فقام خالي, فأخرج قمطراً ففتشته, ثم أخرج دفتراً من قراطيس, فقرأ فيه فقال: حدثنا عيسى بن يونس حدثنا أشعث بن عبد الملك عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا قعد بين شعبها الأربع واجهد فقد وجب الغسل» فقال له الشيخ: اسمعه مني لا أكون أغلط فيه, فقال له خالي: هاته, وجعل خالي ينظر في الدفتر, فقال الشيخ: حدثنا عيسى بن يونس حدثنا أشعث بن عبد الملك عن محمد بن سيرين عن أبى هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: «إذا قعد بين شعبها الأربع واجهد فقد وجب الغسل» قال له خالي: قد حفظته, ثم أخرج خالي من كمه, فقال: هذا نصف درهم, اشتر بدانقين خبزاً, وبدانق تمراً فمضيت فاشتريت به, ثم جئت إليه فوضعته بين يدي الشيخ, فأكل الشيخ, وخالي, وأكلت معهما, ثم قال الشيخ لخالي: تأمر بشيء؟ فسلم خالي عليه وخرج معه إلى باب الدار, فلما مضى الشيخ, قلت لخالي: من هذا الشيخ؟ فقال: أولا تعرفه! هذا فتح الموصلي, الحقه فاسأله أن يدعو لك.تاريخ بغداد(12/ 381)


  • عن محمد بن سعد قال: حبان بن علي العنزي يكنى أبا علي, وهو أسن من أخيه مندل, وكان المهدي قد أحب أن يراهما, فكتب إلى الكوفة في إشخاصهما إليه, فلما دخلا عليه سلما, فقال: أيكما مندل؟ فقال مندل: هذا حبان يا أمير المؤمنين.تاريخ بغداد(8/ 255)


  • عن يحيى بن سعيد قال: كان يحي بن عبد الله بن بكير كثير الحديث, فإذا حضر ربيعة كف يحيى إجلالاً لربيعة, وليس ربيعة بأسن منه, وهو فيما هو فيه, وكان كل واحد منهما مجلاً لصاحبه.تاريخ بغداد(8/ 423)


  • قد رأى سليمان الأعمش أنس بن مالك إلا أنه لم يسمع منه, ولكنه قد رأى أبا بكرة الثقفي, وأخذ له بركابه, فقال له: يا بني إنما أكرمت ربك عز وجل.تاريخ بغداد(9/ 4)


  • عن أبي عثمان المازني قال: كنا عند أبي زيد فجاء الأصمعي فأكب على رأسه, و جلس, و قال: هذا عالمنا, و معلمنا منذ ثلاثون سنة, فنحن كذلك إذ جاء خلف الأحمر, فأكب على رأسه, وجلس, وقال: هذا عالمنا, و معلمنا منذ عشر سنين.تاريخ بغداد(9/ 77)


  • عن صالح المري أنه قال: لما أرسل إليه المهدي قدم عليه, فلما أدخل عليه, ودنا بحماره من بساط المهدي أمر ابنيه - وهما وليا العهد، موسى وهارون - فقال: قوما فأنزلا عمكما, فلما انتهيا إليه أقبل صالح على نفسه, فقال: يا صالح لقد خبت وخسرت إن كنت إنما عملت لهذا اليوم.تاريخ بغداد(9/ 306)


  • عن أبي العباس عبد الله بن أحمد بن إبراهيم بن كثير الدورقي قال: أتيت باب عفان, فاستأذنت عليه, فخرج ابنه فقلت: أنا ابن أبي عبد الله الدورقي, فسلم علي, ودخل إلى أبيه, فأخبره بموضعي, فدخلت عليه, وسلمت فمد يده فصافحني, ورفعني وقال: سمعت شعبة يقول: من أتينا أباه فأكرمنا, إذا أتانا ابنه أكرمناه, ومن لا فلا, ومن لا فلا.تاريخ بغداد(9/ 372)


  • عن أبي العلاء قال: أن أبا الحسين البيضاوي حضر عند أبي مسلم يوماً, وفي رجل البيضاوي نعل ليست بالجيدة قد أخلقت, فوضع أبو مسلم مكانها نعلاً جديداً وأخذها, وذلك بغير علم من البيضاوي, فلما قام لينصرف طلب نعله, فلم يجدها, ورأى النعل الجديد مكانها, فبقي متحيراً, وسأل عن نعله فقال له أبو مسلم: هذه نعلك يا أبا الحسن يعني الجديدة, وأمره بلبسها.تاريخ بغداد(10/ 299)


  • عن أبي العيناء قال: ما رأيت في الدنيا أحداً أحرص على أدب من ابن أبي داود, ولا أقوم على أدب منه, وذلك أني ما خرجت من عنده يوماً قط, فقال: يا غلام خذ بيده, بل كان يقول: يا غلام, اخرج معه, وكنت أفتقد هذه الكلمة عليه, فلا يخل بها, ولا أسمعها من غيره.تاريخ بغداد(4/ 148)


  • مضى أبو إبراهيم الزهري إلى أحمد بن حنبل, فسلم عليه, فلما رآه وثب إليه, وقام إليه قائماً, وأكرمه, فلما أن مضى, قال له ابنه عبد الله: يا أبت أبو إبراهيم شاب, وتعمل به هذا العمل, وتقوم إليه؟! فقال له: يا بني لا تعارضني في مثل هذا ألا أقوم إلى ابن عبد الرحمن بن عوف.تاريخ بغداد(4/ 183)


  • عن أحمد بن يوسف بن يعقوب عن أبيه قال: خرجت من حضرة عبيد الله بن سليمان في وزارته أريد الدهليز, فخرج ابن أبي عوف فصاح البوابون, والحجاب, والخلق: هاتوا دابة لأبي عبد الله, فحين قدمت دابته ليركب خرج الوزير ليركب, فرآه فتنحى أبو عبد الله بن أبي عوف, فأمر بإبعاد دابته لتقدم دابة الوزير, فحلف الوزير: أنه لا يركب, ولا تقدم دابته حتى يركب ابن أبي عوف, قال: فرأيته قائماً, والناس قيام بقيامه حتى قدمت دابة بن أبي عوف, فركبها, ثم قدمت دابة الوزير, فركب, وسارا جميعاً.تاريخ بغداد(4/ 248)


  • جاء إبراهيم - يعني الحربي - إلى عبد الله بن أحمد, فقام إليه عبد الله فقال: تقوم إليّ! قال: لِمَ لا أقوم, والله لو رآك أبي لقام إليك, قال: والله لو رأى ابن عيينة أباك لقام إليه.تاريخ بغداد(6/ 35)


  • عن هارون بن سعد قال: كنت جالساً مع أبي نواس في بعض طرق بغداد, وجعل الناس يمرون به, وهو ممدود الرجل بين بني هاشم, وفتيانهم, والقواد, وأبنائهم, ووجوه أهل بغداد, فكل يسلم عليه, فلا يقوم إلى أحد منهم, ولا يقبض رجله إليه, إذ أقبل شيخ راكباً على حمار مريسي, وعليه ثوبان ديبقيان قميص ورداء قد تقنع به, ورده على أذنيه, فوثب إليه أبو نواس, وأمسك الشيخ عليه حماره, واعتنقا, وجعل أبو نواس يحادثه, وهو قائم على رجليه, فمكثا بذلك ملياً حتى رأيت أبا نواس يرفع إحدى رجليه, ويضعها على الأخرى مستريحاً من الإعياء, ثم انصرف الشيخ, وأقبل أبو نواس, فجلس في مكانه فقال له بعض من بالحضرة: من هذا الشيخ الذي رأيتك تعظمه هذا الإعظام, وتجله هذا الإجلال؟ فقال: هذا إسماعيل بن القاسم أبو العتاهية, فقال له سائل: لم أجللته هذا الإجلال, وساعة منك عند الناس أكثر منه؟ قال: ويحك لا تفعل, فوالله ما رأيته قط إلا توهمت أنه سماوي, وأنا أرضي.تاريخ بغداد(6/ 251)


  • عن إسماعيل بن إسحاق القاضي أنه قال: دخل إلى عنده عبدون بن صاعد الوزير, وكان نصرانياً, فقام له, ورحب به, فرأى إنكار الشهود, ومن حضره, فلما خرج قال لهم: قد علمت إنكاركم, وقد قال:) لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُم تاريخ بغداد([الممتحنة: من الآية8] الآية وهذا الرجل يقضى حوائج المسلمين, وهو سفير بيننا, وبين المعتضد, وهذا من البر, فسكتت الجماعة لما أخبرهم.تاريخ بغداد(6/ 290)


  • عن علي بن الجهم قال: وجه إليّ أمير المؤمنين المتوكل, فأتيته فقال: يا علي رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - الساعة في المنام, فقمت إليه, فقال لي: تقوم إلي, وأنت خليفة؟! فقلت: أبشر يا أمير المؤمنين أما قيامك إليه, فقيامك بالسنة, وقد عدك من الخلفاء, قال: فسر بذلك.تاريخ بغداد(7/ 170)


  • عن الجريري قال: قدمت مكة, فبدأت بالجنيد لكيلا يتعنى إليّ, فسلمت عليه, ثم مضيت إلى المنزل, فلما صليت الصبح في المسجد, إذا أنا به خلفي في الصف, فقلت: إنما جئتك أمس لئلا تتعنى فقال: ذاك فضلك, وهذا حقك.تاريخ بغداد(7/ 244)


  • عن محمد بن الحسن قال: بلغني أن بعض أصحاب محمد بن غالب جاءوه في يوم وحل وطين فقال له: متى أشكر هاتين الرجلين اللتين تعبتا إليّ في مثل هذا اليوم لتكسبانى الثواب؟ ثم قام بنفسه, فاستقى به الماء, وغسل رجليه.تاريخ بغداد(3/ 143)


  • كان أبو زرعة الرازي لا يقوم لأحد، ولا يجلس أحداً في مكانه إلا ابن واره فإني رأيته يفعل ذلك به.تاريخ بغداد(3/ 259)


  • عن إسماعيل بن أحمد قال: كنت بسمرقند، فجلست يوماً للمظالم، وجلس أخي إسحاق إلى جنبي, إذ دخل أبو عبد الله محمد بن نصر المروزي, فقمت له إجلالاً لعلمه، فلما خرج عاتبني أخي إسحاق. وقال: أنت والي خراسان يدخل عليك رجل من رعيتك فتقوم إليه؟! وبهذا ذهاب السياسة! فبت تلك الليلة, وأنا مقسم القلب بذلك، فرأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - في المنام, وكأني واقف مع أخي إسحاق، إذ أقبل النبي - صلى الله عليه وسلم -, فأخذ بعضدي فقال لي: تاريخ بغداد(يا إسماعيل ثبت ملكك, وملك بنيك بإجلالك لمحمد بن نصر) ثم التفت إلى إسحاق فقال: تاريخ بغداد(ذهب ملك إسحاق وملك بنيه باستخفافه بمحمد بن نصر).تاريخ بغداد(3/ 318)


  • عن علي بن أبي طالب قال: لا يؤتى الرجل إلا لخصلة من أربع خصال: لشرف، أو لشكر معروف سلف، أو لمر مؤتنف، أو لحديث يطّرف.تاريخ بغداد(3/ 378)


  • عن إسماعيل القاضي أنه قال: كان يحب الاجتماع مع إبراهيم الحربي، فقيل لإبراهيم لو لقيته؟ فقال: ما أقصد من له حاجب, فقيل ذلك لإسماعيل، فنحى الحاجب عن بابه أياماً, فذكر ذلك لإبراهيم فقصده, فلما دخل تلقاه أبو عمر محمد بن يوسف القاضي, وكان بين يدي إسماعيل قائماً، فلما نزع إبراهيم نعله, أمر أبو عمر غلاماً له أن يرفع نعل إبراهيم في منديل معه، فلما طال المجلس بين إبراهيم, وإسماعيل, وجرى بينهما من العلم ما تعجب منه الحاضرون, وأراد إبراهيم القيام, نفذ أبو عمر إلى الغلام: أن يضع نعله بين يديه من حيث رآها إبراهيم ملفوفة في المنديل، فقال - إبراهيم- لأبي عمر: رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة, فقال: أدركتني دعوة الرجل الصالح إبراهيم فغفر لي.تاريخ بغداد(3/ 404)


  • عن أبي بكر بن عياش قال: مات عمر بن سعيد - أخو سفيان - فأتيناه نعزيه, فإذا المجلس غاص بأهله, وفيهم عبد الله بن إدريس, إذ أقبل أبو حنيفة في جماعة معه, فلما رآه سفيان تحرك من مجلسه, ثم قام فاعتنقه, وأجلسه في موضعه, وقعد بين يديه, قال أبو بكر: فاغتظت عليه, وقال: ابن إدريس ويحك، ألا ترى, فجلسنا حتى تفرق الناس, فقلت لعبد الله بن إدريس: لا تقم حتى نعلم ما عنده في هذا, فقلت: يا أبا عبد الله رأيتك اليوم فعلت شيئاً أنكرته, وأنكره أصحابنا عليك, قال: وما هو؟ قلت: جاءك أبو حنيفة, فقمت إليه, وأجلسته في مجلسك, وصنعت به صنيعاً بليغاً, وهذا عند أصحابنا منكر, فقال: وما أنكرت من ذاك؟! هذا رجل من العلم بمكان فإن لم أقم لعلمه قمت لسنه, وإن لم أقم لسنه قمت لفقهه, وإن لم أقم لفقهه قمت لورعه, فأحجمني فلم يكن عندي جواب.تاريخ بغداد(13/ 341)


  • عن ابن المبارك قال: رأيت الحسن بن عمارة آخذا بركاب أبي حنيفة وهو يقول: والله ما أدركنا أحداً تكلم في الفقه أبلغ, ولا أصبر, ولا أحضر جواباً منك, وإنك لسيد من تكلم فيه في وقتك غير مدافع, وما يتكلمون فيك إلا حسداً.تاريخ بغداد(13/ 367)


  • عن يحيى بن ضريس قال: شهدت سفيان, وأتاه رجل فقال له: ما تنقم على أبي حنيفة؟ قال: وما له؟ قال: سمعته يقول: آخذ بكتاب الله, فما لم أجد فبسنة رسول الله, فإن لم أجد في كتاب الله, ولا سنة رسول الله أخذت بقول أصحابه آخذ بقول من شئت منهم, وأدع من شئت منهم, ولا أخرج من قولهم إلى قول غيرهم, فأما إذا انتهى الأمر, أو جاء إلى إبراهيم والشعبي, وابن سيرين, والحسن, وعطاء, وسعيد بن المسيب, وعدد رجالاً فقوم اجتهدوا, فأجتهد كما اجتهدوا, قال: فسكت سفيان طويلاً, ثم قال: كلمات برأيه ما بقي في المجلس أحد إلا كتبه: نسمع الشديد من الحديث فنخافه, ونسمع اللين فنرجوه, ولا نحاسب الأحياء ولا نقضي على الأموات, نسلم ما سمعنا, ونكل ما لم نعلم إلى عالمه, ونتهم رأينا لرأيهم.تاريخ بغداد(13/ 368)


  • قال أبو عمر الخفاف: لو دخل محمد بن إسماعيل البخاري من هذا الباب لملئت منه رعبا يعني أني لا أقدر أن أحدث بين يديه.تاريخ بغداد(2/ 28)
  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٣١ مايو ٢٠١٥ الساعة ٠١:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ٧٨٥ مرة.