أدوات شخصية
User menu

أقوال ومواقف السلف في الحسد

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


  • عن بكر بن عبد الله قال: كان فيمن كان قبلكم: ملِك، وكان له حاجب يقربه ويدنيه، وكان هذا الحاجب يقول: أيها الملك، أحسن إلى المحسن، ودع المسيء، تكفك إساءته؛ قال: فحسده رجل على قربه من الملك، فسعى به؛ فقال: أيها الملك، إن هذا الحاجب، هو ذا يخبر الناس أنك أبخر، قال: وكيف لي بأن أعلم ذلك؟ قال: إذا دخل عليك، تدنيه لتكلمه، فإنه يقبض على أنفه؛ قال: فذهب الساعي، فدعا الحاجب إلى دعوته، واتخذ مرقة، وأكثر فيها الثوم؛ فلما أن كان من الغد، دخل الحاجب، فأدناه الملك ليكلمه بشيء، فقبض على فيه؛ فقال الملك: تنح، فدعا بالدواة، وكتب له كتاباً، وختمه؛ وقال: اذهب بهذا إلى فلان ـ وكانت جائزته مائة ألف ـ فلما أن خرج، استقبله الساعي، فقال: أي شيء هذا؟ قال: قد دفعه إلي الملك، فاستوهبه، فوهبه له؛ فأخذ الكتاب، ومر به إلى فلان، فلما أن فتحوا الكتاب، دعوا بالذباحين؛ فقال: إتقوا الله، يا قوم، فإن هذا غلط وقع، فلو عاودوا الملك؛ فقالوا: لا يتهيأ لنا معاودة الملك؛ وكان في الكتاب: إذا أتاكم حامل كتابي هذا، فاذبحوه، واسلخوه، واحشوه التبن، ووجهوه إلي؛ فذبحوه، وسلخوا جلده، ووجهوا به إليه؛ فلما أن رأى الملك ذلك تعجب، فقال للحاجب: تعال، وحدثني، وأصدقني لما أدنيتك؛ لماذا قبضت على أنفك، قال: أيها الملك، إن هذا دعاني إلى دعوته، واتخذ مرقة، وأكثر فيها الثوم، فأطعمني؛ فلما أن أدناني الملك، قلت: يتأذى الملك بريح الثوم؛ فقال: ارجع إلى مكانك، وقل ما كنت تقوله؛ ووصله بمال عظيم، أو كما ذكره.حلية الأولياء(2/ 228 - 229)


  • قال الشافعي: الحسد، إنما يكون من لؤم العنصر، وتعادي الطبائع، واختلاف التركيب، وفساد مزاج البنية، وضعف عقد العقل؛ الحاسد: طويل الحسرات، عادم الدرجات.حلية الأولياء(9/ 147)


  • عن سفيان بن عيينة قال: الغل هو الحسد، فما خرج منه فهو الشر، وما بقي منه فهو الغل؛ وليس يسلم أحد أن يكون فيه شيء من الحسد؛ وكان يقال: الجهاد عشرة: فجهاد العدو واحد، وجهادك نفسك تسعة.حلية الأولياء(7/ 184)


  • عن الفضيل بن عياض قال: إن الله تعالى يقسم المحبة كما يقسم الرزق، وكل ذا من الله تعالى؛ وإياكم والحسد، فإنه ليس له دواء؛ من عامل الله عز وجل بالصدق، أورثه الله عز وجل الحكمة.حلية الأولياء(8/ 99)


  • عن حاتم - الأصم - قال: أصل المصيبة ثلاثة أشياء: الكبر، والحرص، والحسد.حلية الأولياء(8/ 79)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٣١ مايو ٢٠١٥ الساعة ٠١:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ٣٬١٦٣ مرة.