أدوات شخصية
User menu

أقوال ومواقف السلف في الضحك

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


  • عن السري بن يحيى، وابن شوذب، قالا: كان ابن سيرين ربما ضحك، حتى يستلقي، ويمد رجليه. حلية الأولياء(2/ 274)


  • قال ابن سيرين: لا يئن على بلاء، وربما ضحك: حتى تدمع عيناه. حلية الأولياء(2/ 274)


  • عن يوسف بن عيطية ـ أبي سهل ـ قال: رأيت محمد بن سيرين: كثير المزاح، كثير الضحك. حلية الأولياء(2/ 274)


  • عن موسى بن أعين قال: قال لي الأوزاعي: يا أبا سعيد، كنا نمزح، ونضحك؛ فأما إذا صرنا يقتدى بنا: ما أرى يسعنا التبسم. حلية الأولياء(6/ 143)


  • عن محمد بن يزيد قال: حلف وهيب: أن لا يراه الله، ولا أحد من خلقه ضاحكاً؛ حتى يأتيه الرسل من قبل الله عند الموت، فيخبرونه بمنزله عند الله. حلية الأولياء(8/ 141)


  • عن وهيب بن الورد قال: عجباً للعالم: كيف تجيبه دواعي قلبه إلى ارتياح الضحك، وقد علم: أن له في القيامة روعات، ووقفات، وفزعات؟ قال: ثم غشي عليه. حلية الأولياء(8/ 141)


  • عن أبي سليمان الداراني قال: ضحك العارف: التبسم. حلية الأولياء(9/ 267)


  • عن سفيان قال: رأى وهيب بن الورد قوماً يضحكون يوم الفطر، فقال: إن كان هؤلاء تقبل منهم صيامهم، فما هذا فعل الخائفين. حلية الأولياء(8/ 149)


  • عن بلال بن سعد قال: أدركتهم يشتدون بين الأغراض، يضحك بعضهم إلى بعض؛ فإذا كان الليل: كانوا رهباناً. حلية الأولياء(5/ 224)


  • عن ضمرة بن حبيب قال: موطنان، لا ينبغي لأحد أن يضحك فيهما: معاينة القرد، واطلاعك إلى القبر. حلية الأولياء(6/ 104)


  • عن عبد الرحمن بن مهدي يقول ـ وضحك رجل في مجلسه وسمعه ـ فقال: من هذا الذي يضحك؟ فأعاد مرارا، فأشاروا إلى رجل، فأقبل عليه وهو يقول: تطلب العلم وأنت تضحك ـ مرتين ـ، لا حدثتكم شهرين؛ فقام الناس، فانصرفوا؛ ولا أعلم أني رأيت عبد الرحمن: ضاحكاً شديداً بقهقهة، إلا التبسم، فإن خشي عليه أن يغلبه: أمسك على فمه؛ قال: وسمعت عبد الرحمن قال لرجل: لا أفعل؛ ثم سأله الرجل، فقال: إني قد قلت: لا أفعل؛ قال: إنك لم تحلف، قال: هذا أشد، لو حلفت لكفرت. حلية الأولياء(9/ 6)


  • عن موسى بن إسماعيل قال: لو قلت لكم: إني ما رأيت حماد بن سلمة ضاحكاً قط، صدقتكم؛ كان مشغولاً بنفسه، إما أن يحدث، وإما أن يقرأ، وإما أن يسبح، وإما أن يصلي؛ كان قد قسم النهار على هذه الأعمال. حلية الأولياء(6/ 250)


  • رأى الفضيل بن عياض قوماً من أصحاب الحديث: يمزحون، ويضحكون؛ فناداهم: مهلاً يا ورثة الأنبياء، مهلاً ـ ثلاثاً ـ؛ إنكم أئمة يقتدى بكم. حلية الأولياء(8/ 100)


  • وعنه قال: ما يؤمنك أن تكون بارزت الله بعمل مقتك عليه، فأغلق دونك أبواب المغفرة، وأنت تضحك؟ كيف ترى أن يكون حالك؟ حلية الأولياء(8/ 100)


  • عن أبي علي الرازي قال صحبت الفضيل بن عياض ثلاثين سنة ما رأيته ضاحكاً ولا متبسماً إلا يوم مات ابنه علي فقلت له في ذلك فقال إن الله عز وجل أحب أمراً فأحببت ما أحب الله. حلية الأولياء(8/ 100)


  • عن الفضيل بن عياض قال: بلغني عن طلحة بن مصرف: أنه ضحك يوماً، فوثب على نفسه؛ فقال: فيم الضحك؟ إنما يضحك من قطع الأهوال، وجاز السراط؛ ثم قال: آليت أن لا أفتر ضاحكاً، حتى أعلم بما تقع الواقعة، فما رؤى ضاحكاً، حتى صار إلى الله عز وجل. حلية الأولياء(5/ 15)


  • عن الحسن البصري قال: كثرة الضحك: تميت القلب. حلية الأولياء(2/ 152)


  • عن أبي جعفر ـ محمد بن علي الباقر ـ: أنه كان إذا ضحك، قال: اللهم لا تمقتني. حلية الأولياء(3/ 185)


  • رأى الفضيل بن عياض رجلاً يضحك؛ فقال: ألا أحدثك حديثاً حسناً؟ قال: بلى؛ قال: {لا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ} [القصص: 76]. حلية الأولياء(8/ 108)


  • عن الفضيل بن عياض قال: بلغني عن طلحة بن مصرف: أنه ضحك يوماً، فوثب على نفسه؛ فقال: فيم الضحك، إنما يضحك من قطع الأهوال، وجاز السراط؛ ثم قال: آليت، أن لا أفتر ضاحكاً، حتى أعلم بما تقع الواقعة؛ فما رؤى ضاحكاً حتى صار إلى الله عز وجل. حلية الأولياء(5/ 15)


  • عن أم أيمن قالت: بات رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في البيت، فقام من الليل، فبال في فخارة؛ فقمت وأنا عطشى، لم أشعر ما في الفخارة، فشربت ما فيها؛ فلما أصبحنا، قال لي: يا أم أيمن، أهريقي ما في الفخارة؛ قلت: والذي بعثك بالحق: شربت ما فيها؛ فضحك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتى بدت نواجذه، ثم قال: «أما إنه لا يتجعن بطنك بعده أبدا». حلية الأولياء(2/ 67)


  • عن جعفر بن برقان قال: بلغنا: أن سلمان الفارسي رضي الله تعالى عنه كان يقول: أضحكني ثلاث، وأبكاني ثلاث: ضحكت من مؤمل الدنيا، والموت يطلبه؛ وغافل لا يغفل عنه؛ وضاحك ملء فيه، لا يدري أمسخط ربه، أم مرضيه؛ وأبكاني ثلاث: فراق الأحبة، محمد وحزبه؛ وهول المطلع عند غمرات الموت؛ والوقوف بين يدي رب العالمين، حين لا أدري: إلى النار انصرافي، أم إلى الجنة. حلية الأولياء(1/ 207)

المصادر وشرح الكلمات :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٣١ مايو ٢٠١٥ الساعة ٠١:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬٧٧٩ مرة.