أدوات شخصية
User menu

التيمن

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


التيمن لغة

مصدر تيمن وهو مأخوذ من مادة (ى م ن) التي تدور في استعمالاتها المختلفة حول قياس واحد هو الجارحة أي يمين اليد، يقول ابن فارس: الياء والميم والنون، كلمات من قياس واحد.

فاليمين: يمين اليد ويقال: اليمين: القوة يقول الأصمعي في قول الشماخ:

إذا ما راية رفعت لمجد ... تلقاها عرابة باليمين أراد اليد اليمنى، واليمن: البركة، وهو ميمون (أي مبارك) ، واليمين الحلف، وكل ذلك من اليد اليمنى، وكذلك اليمن، وهو بلد (لأنه عن يمين الكعبة) ويقال (منه) رجل يمان وسيف يمان، وسمي الحلف يمينا؛ لأن المتحالفين كأن أحدهما يصفق بيمينه على يمين صاحبه «1» ، وقال الراغب:

اليمين أصله الجارحة ... وقوله تعالى لأخذنا منه باليمين (الحاقة/ 45) أي منعناه ودفعناه فعبر عن ذلك الأخذ باليمين كقولك خذ بيمين فلان عن تعاطي الهجاء، وقيل معناه بأشرف جوارحه وأشرف أحواله، وقوله سبحانه وأصحاب اليمين (الواقعة/ 27) أي أصحاب السعادات والميامن وذلك على حسب تعارف الناس في العبارة عن الميامن باليمين، واستعير اليمين للتيمن والسعادة ...

وقوله: «الحجر الأسود يمين الله» أي به يتوصل إلى السعادة المقربة إليه، ومن اليمين يتأول اليمن. يقال:

هو ميمون النقيبة أي مبارك، والميمنة ناحية اليمين «2» وجاء في الصحاح: ويقال: أيمن الرجل، ويمن، ويامن: إذا أتى اليمين وكذلك إذا أخذ في سيره يمينا، يقال: يامن يا فلان بأصحابك، أي خذ بهم يمنة ولا تقل تيامن، والعامة تقوله «3» .

واليمن: البركة، وقد يمن فلان على قومه فهو ميمون: إذا صار مباركا عليهم، والأيامن خلاف الأشائم ... واليمنة بالفتح:

خلاف اليسرة والأيمن والميمنة خلاف الأيسر والميسرة ... وقوله تعالى: تأتوننا عن اليمين (الصافات/ 28) . قال ابن عباس- رضي الله عنهما-:

أي من قبل الدين فتزينون لنا ضلالتنا كأنه أراد تأتوننا عن المأتى السهل «1» ، وقيل من الناحية التي كان فيها الحق فتصرفوننا عنها «2» ، وقال الزجاج: هذا قول الكفار للذين أضلوهم أي كنتم تخدعوننا بأقوى الأسباب فكنتم تأتوننا من قبل الدين فترونا أن الدين والحق ما تضلوننا به وتزينون لنا ضلالتنا: كأنه أراد تأتوننا عن المأتى السهل، وقيل معناه كنتم تأتوننا من قبل الشهوة لأن اليمين موضع الكبد، والكبد مظنه الشهوة والإرادة» ، وقال أبو منصور (الأزهري) :

اليمن في كلام العرب على وجوه: يقال لليد اليمنى:

يمين، واليمين: القوة والقدرة، واليمين: المنزلة.

يقول الأصمعي: هو عندنا باليمين أي بمنزلة حسنة، وقوله في الحديث: إنه كان يحب التيمن في جميع أموره ما استطاع، التيمن: الابتداء في الأفعال باليد اليمنى والرجل اليمنى، والجانب الأيمن وفي الحديث فأمرهم أن يتيامنوا عن الغميم أي يأخذوا عنه يمينا وفي حديث غيره: فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم أي عن يمينه، قال ابن السكيت: يقال: يامن بأصحابك وشائم بهم أي خذ بهم يمينا وشمالا، ولا يقال تيامن بهم ولا تياسر بهم ... قال ابن الأنباري العامة تغلط في معنى تيامن فتظن أنه أخذ عن يمينه. وليس كذلك معناه عند العرب، إنما يقولون: تيامن إذا أخذ ناحية اليمن، وتشاءم إذا أخذ ناحية الشام، (ويقولون) : يامن إذا أخذ عن يمينه «4» ، ويفهم من جملة ما ذكره الجوهري وابن منظور أنه يقال تيمن ويامن إذا أخذ جهة اليمين وهو المراد هنا ويقال تيامن إذا أخذ ناحية اليمن، ويستعمل في هذا المعنى الأخير أيضا الأفعال: أيمن ويمن ويامن وتيمن.

معنى كلمة اليمين في القرآن

قال بعض المفسرين: اليمين ورد في القرآن على أوجه منها:

الأول: بمعنى القوة، قال تعالى: فراغ عليهم ضربا باليمين (الصافات/ 93) .

أي بالقوة، قيل: ومنه قوله تعالى: لأخذنا منه باليمين (الحاقة/ 45) .

الثاني: بمعنى القسم: قال الله تعالى: ولا تجعلوا الله عرضة لأيمانكم (البقرة/ 224) ، لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم (البقرة/ 225) ، واحفظوا أيمانكم (المائدة/ 89) ، بما عقدتم الأيمان (المائدة/ 89) .

الثالث: بمعنى العهد: قال الله تعالى: أم لكم أيمان علينا (القلم/ 39) . أي عهود.

الرابع: بمعنى الجارحة: وما تلك بيمينك يا موسى (طه/ 17) ، يسعى نورهم بين أيديهموبأيمانهم (الحديد/ 12) ، فأما من أوتي كتابه بيمينه* (الحاقة/ 19، الانشقاق/ 7) .

الخامس: بمعنى ناحية الشيء قال تعالى:

عن اليمين وعن الشمال عزين (المعارج/ 37)

وناديناه من جانب الطور الأيمن (مريم/ 52) «1» .

التيمن اصطلاحا

قال ابن الأثير: التيمن: الابتداء في الأفعال باليد اليمنى والرجل اليمنى والجانب الأيمن «2» ، وقال ابن حجر: قال النووي: قاعدة الشرع المستمرة استحباب البداءة باليمين في كل ما كان من باب التكريم والتزيين وما كان بضدهما استحب فيه التياسر «3» .

[للاستزادة: انظر صفات: الأسوة الحسنة- الأدب- حسن الخلق.

وفي ضد ذلك: انظر صفات: التشامل- القدوة السيئة- سوء الخلق] .

الآيات الواردة في «التيمن»

1-* ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا (70) يوم ندعوا كل أناس بإمامهم فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك يقرؤن كتابهم ولا يظلمون فتيلا (71) ومن كان في هذه أعمى فهو في الآخرة أعمى وأضل سبيلا (72) «1»

2- واذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا وكان رسولا نبيا (51) وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا (52) ووهبنا له من رحمتنا أخاه هارون نبيا (53) «2»

3- وهل أتاك حديث موسى (9) إذ رأى نارا فقال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بقبس أو أجد على النار هدى (10) فلما أتاها نودي يا موسى (11) إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى (12) وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى (13) إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري (14) إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى (15) فلا يصدنك عنها من لا يؤمن بها واتبع هواه فتردى (16) وما تلك بيمينك يا موسى (17) قال هي عصاي أتوكؤا عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى (18) «3»

4- قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى (65) قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى (66) فأوجس في نفسه خيفة موسى (67) قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى (68) وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى (69) «4»

5- يا بني إسرائيل قد أنجيناكم من عدوكم وواعدناكم جانب الطور الأيمن ونزلنا عليكم المن والسلوى (80) كلوا من طيبات ما رزقناكم ولا تطغوا فيه فيحل عليكم غضبي ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى (81) «1»

6-* ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون (46) وكذلك أنزلنا إليك الكتاب فالذين آتيناهم الكتاب يؤمنون به ومن هؤلاء من يؤمن به وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون (47) وما كنت تتلوا من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون (48) بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم وما يجحد بآياتنا إلا الظالمون (49) «2»

7-* احشروا الذين ظلموا وأزواجهم وما كانوا يعبدون (22) من دون الله فاهدوهم إلى صراط الجحيم (23) وقفوهم إنهم مسؤلون (24) ما لكم لا تناصرون (25) بل هم اليوم مستسلمون (26) وأقبل بعضهم على بعض يتساءلون (27) قالوا إنكم كنتم تأتوننا عن اليمين (28) قالوا بل لم تكونوا مؤمنين (29) وما كان لنا عليكم من سلطان بل كنتم قوما طاغين (30) «3»

8-* وإن من شيعته لإبراهيم (83) إذ جاء ربه بقلب سليم (84) إذ قال لأبيه وقومه ماذا تعبدون (85) أإفكا آلهة دون الله تريدون (86) فما ظنكم برب العالمين (87) فنظر نظرة في النجوم (88) فقال إني سقيم (89) فتولوا عنه مدبرين (90) فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون (91) ما لكم لا تنطقون (92) فراغ عليهم ضربا باليمين (93) «4»

9- وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون (67) «5»

10- إذا وقعت الواقعة (1) ليس لوقعتها كاذبة (2) خافضة رافعة (3)إذا رجت الأرض رجا (4) وبست الجبال بسا (5) فكانت هباء منبثا (6) وكنتم أزواجا ثلاثة (7) فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة (8) وأصحاب المشئمة ما أصحاب المشئمة (9) والسابقون السابقون (10) أولئك المقربون (11) في جنات النعيم (12) ثلة من الأولين (13) وقليل من الآخرين (14) على سرر موضونة (15) متكئين عليها متقابلين (16) يطوف عليهم ولدان مخلدون (17) بأكواب وأباريق وكأس من معين (18) لا يصدعون عنها ولا ينزفون (19) وفاكهة مما يتخيرون (20) ولحم طير مما يشتهون (21) وحور عين (22) كأمثال اللؤلؤ المكنون (23) جزاء بما كانوا يعملون (24) لا يسمعون فيها لغوا ولا تأثيما (25) إلا قيلا سلاما سلاما (26) وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين (27) في سدر مخضود (28) وطلح منضود (29) وظل ممدود (30) وماء مسكوب (31) وفاكهة كثيرة (32) لا مقطوعة ولا ممنوعة (33) وفرش مرفوعة (34) إنا أنشأناهن إنشاء (35) فجعلناهن أبكارا (36) عربا أترابا (37) لأصحاب اليمين (38) ثلة من الأولين (39) وثلة من الآخرين (40) «1»

11- فلولا إذا بلغت الحلقوم (83) وأنتم حينئذ تنظرون (84) ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون (85) فلولا إن كنتم غير مدينين (86) ترجعونها إن كنتم صادقين (87) فأما إن كان من المقربين (88) فروح وريحان وجنة نعيم (89) وأما إن كان من أصحاب اليمين (90) فسلام لك من أصحاب اليمين (91) «2»

12- يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية (18) فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم اقرؤا كتابيه (19)إني ظننت أني ملاق حسابيه (20) فهو في عيشة راضية (21) في جنة عالية (22) قطوفها دانية (23) كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية (24) «1»

13- كل نفس بما كسبت رهينة (38) إلا أصحاب اليمين (39) في جنات يتساءلون (40) عن المجرمين (41) ما سلككم في سقر (42) قالوا لم نك من المصلين (43) ولم نك نطعم المسكين (44) وكنا نخوض مع الخائضين (45) وكنا نكذب بيوم الدين (46) حتى أتانا اليقين (47) فما تنفعهم شفاعة الشافعين (48) «2»

14- يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه (6) فأما من أوتي كتابه بيمينه (7) فسوف يحاسب حسابا يسيرا (8) وينقلب إلى أهله مسرورا (9) وأما من أوتي كتابه وراء ظهره (10) فسوف يدعوا ثبورا (11) ويصلى سعيرا (12) «3»


15- لا أقسم بهذا البلد (1) وأنت حل بهذا البلد (2) ووالد وما ولد (3) لقد خلقنا الإنسان في كبد (4) أيحسب أن لن يقدر عليه أحد (5) يقول أهلكت مالا لبدا (6) أيحسب أن لم يره أحد (7) ألم نجعل له عينين (8) ولسانا وشفتين (9) وهديناه النجدين (10) فلا اقتحم العقبة (11) وما أدراك ما العقبة (12) فك رقبة (13) أو إطعام في يوم ذي مسغبة (14) يتيما ذا مقربة (15) أو مسكينا ذا متربة (16) ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة (17) أولئك أصحاب الميمنة (18) «4»

الآيات الواردة في «التيمن» لفظا ولها معنى آخر

16- أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون (45) أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين (46) أو يأخذهم على تخوف فإن ربكم لرؤف رحيم (47) أولم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيؤا ظلاله عن اليمين والشمائل سجدا لله وهم داخرون (48) ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون (49) يخافون ربهم من فوقهم ويفعلون ما يؤمرون (50) «1»

17-* وترى الشمس إذا طلعت تتزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات الشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا (17) وتحسبهم أيقاظا وهم رقود ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا (18) «2»

18-* فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله آنس من جانب الطور نارا قال لأهله امكثوا إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون (29) فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين (30) «3»

19- لقد كان لسبإ في مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور (15) «4»

20- ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد (16) إذ يتلقى المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد (17) ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد (18) «5»

21- إنه لقول رسول كريم (40) وما هو بقول شاعر قليلا ما تؤمنون (41) ولا بقول كاهن قليلا ما تذكرون (42) تنزيل من رب العالمين (43) ولو تقول علينا بعض الأقاويل (44) لأخذنا منه باليمين (45) ثم لقطعنا منه الوتين (46) فما منكم من أحد عنه حاجزين (47) وإنه لتذكرة للمتقين (48) «6»

22- فمال الذين كفروا قبلك مهطعين (36) عن اليمين وعن الشمال عزين (37) أيطمع كل امرئ منهم أن يدخل جنة نعيم (38) «7»

الأحاديث الواردة في (التيمن)

1-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال:

أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بلحم. فرفع إليه الذراع وكانت تعجبه. فنهس «1» منها نهسة فقال: «أنا سيد الناس يوم القيامة. وهل تدرون بم ذاك؟ يجمع الله يوم القيامة الأولين والآخرين في صعيد واحد «2» .

فيسمعهم الداعي وينفذهم البصر «3» .

وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون. ومالا يحتملون. فيقول بعض الناس لبعض: ألا ترون ما أنتم فيه؟ ألا ترون ما قد بلغكم؟ ألا تنظرون من يشفع لكم إلى ربكم؟ فيقول بعض الناس لبعض:

ائتوا آدم. فيأتون آدم. فيقولون: يا آدم أنت أبو البشر.

خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك. اشفع لنا إلى ربك. ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول آدم: إن ربي غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله. ولن يغضب بعده مثله. وإنه نهاني عن الشجرة فعصيته. نفسي.

نفسي. اذهبوا إلى غيري. اذهبوا إلى نوح. فيأتون نوحا فيقولون: يا نوح أنت أول الرسل إلى الأرض.

وسماك الله عبدا شكورا. اشفع لنا إلى ربك. ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم: إن ربي قد غضب غضبا لم يغضب قبله مثله، ولن يغضب بعده مثله. وإنه قد كانت لي دعوة دعوت بها على قومي.


نفسي. نفسي. اذهبوا إلى إبراهيم صلى الله عليه وسلم فيأتون إبراهيم فيقولون: أنت نبي الله وخليله من أهل الأرض. اشفع لنا إلى ربك. ألا ترى إلى ما نحن فيه؟ ألا ترى إلى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم ابراهيم: إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولا يغضب بعده مثله.

وذكر كذباته. نفسي. نفسي. اذهبوا إلى غيري، اذهبوا إلى موسى. فيأتون موسى صلى الله عليه وسلم، فيقولون: يا موسى أنت رسول الله. فضلك الله برسالاته وبتكليمه على الناس.

اشفع لنا إلى ربك. ألا ترى إلى ما نحن فيه؟. ألا ترى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم موسى صلى الله عليه وسلم:

إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله. وإني قتلت نفسا لم أومر بقتلها.

نفسي. نفسي. اذهبوا إلى عيسى صلى الله عليه وسلم، فيأتون عيسى فيقولون: يا عيسى أنت رسول الله، وكلمت الناس في المهد. وكلمة منه ألقاها إلى مريم وروح منه. 

فاشفع لنا إلى ربك. ألا ترى ما نحن فيه؟ ألا ترى ما قد بلغنا؟ فيقول لهم عيسى صلى الله عليه وسلم: إن ربي قد غضب اليوم غضبا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله.

ولم يذكر له ذنبا. نفسي. نفسي. اذهبوا إلى غيري. اذهبوا إلى محمد صلى الله عليه وسلم، فيأتوني فيقولون: يا محمد أنت رسول الله وخاتم الأنبياء. وغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر.

اشفع لنا إلى ربك ألاترى ما نحن فيه؟ ألا ترى ما قد بلغنا؟ فأنطلق فآتي تحت العرش فأقع ساجدا لربي. ثم يفتح الله علي ويلهمني من محامده وحسن الثناء عليه شيئا لم يفتحه لأحد قبلي. ثم يقال: يا محمد ارفع رأسك، سل تعطه.

واشفع تشفع. فأرفع رأسي فأقول: يا رب أمتي. أمتي.

فيقال: يا محمد أدخل الجنة من أمتك، من لا حساب عليه، من الباب الأيمن من أبواب الجنة. وهم شركاء الناس «1» فيما سوى ذلك من الأبواب. والذي نفس محمد بيده إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة «2» لكما بين مكة وهجر» أو كما بين مكة وبصرى «4» » ) * «5» .

2-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين، وإذا انتزع فليبدأ بالشمال لتكن اليمنى أولهما تنعل وآخرهما تنزع» ) * «6» .

3-* (عن البراء بن عازب- رضي الله عنهما- أنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، وقل اللهم أسلمت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك.

آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت فإن مت مت على الفطرة، فاجعلهن آخر ما تقول» فقلت أستذكرهن:

وبرسولك الذي أرسلت. قال: «لا وبنبيك الذي أرسلت» ) * «7» .

4-* (عن ابن عمر- رضي الله عنهما- قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه وإذا شرب فليشرب بيمينه؛ فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله» .

وفي رواية: «لا يأكلن أحد منكم بشماله ولا يشربن بها ولا يأخذ بها ولا يعط بها؛ فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بها» ) * «8» .

5-* (عن أنس- رضي الله عنه- أنه قال:

للسدي لما سأله كيف أنصرف إذا صليت؟ عن يميني؟ أو عن يساري؟ قال: أما أنا فأكثر ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم: ينصرف عن يمينه» ) * «9» .

6-* (عن سلمة بن الأكوع- رضي الله عنه- أنه قال: إن رجلا أكل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بشماله. فقال:


«كل بيمينك» قال: لا أستطيع. قال: «لا استطعت» ما منعه إلا الكبر. قال: فما رفعها إلى فيه) * «10» .

7-* (عن سهل بن سعد الساعدي- رضي الله عنه- أنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره أشياخ.

فقال للغلام: «أتأذن لي أن أعطي هؤلاء» فقال الغلام: لا والله لا أوثر بنصيبي منك أحدا. فتله «1» رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده) * «2» .

8-* (عن أبي ذر، وأبي الدرداء- رضي الله عنهما- أنهما قالا: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إني لأعرف أمتي يوم القيامة من بين الأمم» قالوا: يا رسول الله وكيف تعرف أمتك؟. قال: «أعرفهم يؤتون كتبهم بأيمانهم وأعرفهم بسيماهم في وجوههم من أثر السجود وأعرفهم بنورهم يسعى بين أيديهم» ) * «3» .

9-* (عن جابر بن عبد الله- رضي الله عنهما- أنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم مكة أتى الحجر فاستلمه ثم مشى على يمينه فرمل ثلاثا ومشى أربعا) * «4» .

10-* (عن عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله وملائكته يصلون على ميامن الصفوف» ) * «5» .

11-* (عن عبد الله بن عمرو- رضي الله عنهما- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن المقسطين عند الله على منابر من نور.

عن يمين الرحمن- عز وجل- وكلتا يديه يمين، الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا» ) * «6» .

12-* (عن أبي سعيد- رضي الله عنه- أنه قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم أبصر نخامة في قبلة المسجد فحكها بحصاة ثم نهى أن يبزق الرجل بين يديه أو عن يمينه، ولكن عن يساره أو تحت قدمه اليسرى) * «7» .

13-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: إنه بات ليلة عند ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي خالته.

فاضطجعت في عرض الوسادة واضطجع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله في طولها فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إذا انتصف الليل أو قبله بقليل أو بعده بقليل استيقظ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجلس يمسح النوم عن وجهه بيده، ثم قرأ العشر الآيات الخواتم من سورة آل عمران ثم قام إلى شن معلقة فتوضأ منها فأحسن وضوءه ثم قام يصلي.

فقمت فصنعت مثل ما صنع ثم ذهبت فقمت إلى جنبه. فوضع يده اليمنى على رأسي وأخذ بأذني اليمنى يفتلها، فصلى ركعتين ثمركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم ركعتين ثم أوتر ثم اضطجع حتى أتاه المؤذن فقام فصلى ركعتين خفيفتين ثم خرج فصلى الصبح) * «1» .


14-* (عن وائل بن حجر- رضي الله عنه- قال: إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم رفع يديه حين دخل في الصلاة. كبر وصف همام (حيال أذنيه) ثم التحف بثوبه، ثم وضع يده اليمنى على اليسرى. فلما أراد أن يركع أخرج يديه من الثوب. ثم رفعهما. ثم كبر فركع.

فلما قال: «سمع الله لمن حمده» ، رفع يديه، فلما سجد سجد بين كفيه) * «2» .

15-* (عن سلمان الفارسي- رضي الله عنه- قال: قال لنا المشركون: إني أرى صاحبكم يعلمكم.

حتى الخراءة «3» . فقال: أجل. إنه نهانا أن يستنجي أحدنا بيمينه أو يستقبل القبلة، ونهى عن الروث والعظام، وقال: «لا يستنجي أحدكم بدون ثلاثة أحجار» ) * «4» .

16-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن يمين الله ملأى لا يغيضها نفقة سحاء «5» الليل والنهار أرأيتم ما أنفق منذ خلق السموات والأرض؛ فإنه لم ينقص ما في يمينه وعرشه على الماء، وبيده الأخرى الفيض أو القبض يرفع ويخفض) * «6» .

17-* (عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- قال: بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم بفناء بيته بمكة جالس إذ مر به عثمان بن مظعون فتكشر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا تجلس» قال: بلى فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مستقبله فبينما هو يحدثه إذ شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم ببصره إلى السماء فنظر ساعة إلى السماء فأخذ يضع بصره حتى وضعه على يمينه في الأرض فتحرف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جليسه عثمان حيث وضع بصره وأخذ ينفض رأسه كأنه يستفقه ما يقال له وابن مظعون ينظر فلما قضى حاجته واستفقه ما يقال له شخص بصر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السماء كما شخص أول مرة فأتبعه بصره حتى توارى في السماء فأقبل إلى عثمان بجلسته الأولى قال: يا محمد فيم كنت أجالسك وآتيك؟ ما رأيتك تفعل كفعلك الغداة قال: «وما رأيتني فعلت؟» قال: رأيتك تشخص ببصرك إلى السماء ثم وضعته حيث وضعته على يمينك فتحرفت إليه وتركتني فأخذت تنفض رأسك كأنك تستفقه شيئا يقال لك. قال: «وفطنت لذاك؟» .


قال عثمان: نعم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم آنفا وأنت جالس» . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: «نعم» .

قال: فما قال لك؟ قال: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهىعن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون (النحل/ 90) قال عثمان:

فذلك حين استقر الإيمان في قلبي وأحببت محمدا. وفي الحديث كشر أي ضحك حتى ظهرت أسنانه) * «1» .

18-* (عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- قال: جاء حبر من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:

يا محمد إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع والأرضين على إصبع، والشجر على إصبع والماء والثرى على إصبع وسائر الخلائق على إصبع، فيقول: أنا الملك، فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون (الزمر/ 67) * «2» .

19-* (عن أم عطية- رضي الله عنها- أنها قالت: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نغسل ابنته فقال: «اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك بماء وسدر وابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها واجعلن في الآخرة كافورا. فإذا فرغتن فآذنني.

فلما فرغنا آذناه فألقى إلينا حقوه فقال: «أشعرنها إياه» [الحقو: الإزار، أشعرنها: اجعلنه مما يلي بدنها] ) * «3» .

20-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه» ) * «4» . 21-* (عن أبي ذر- رضي الله عنه- قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فرج عن سقف بيتي وأنا بمكة. فنزل جبريل صلى الله عليه وسلم. ففرج صدري. ثم غسله من ماء زمزم.

ثم جاء بطست من ذهب ممتلئ حكمة وإيمانا فأفرغها في صدري. ثم أطبقه. ثم أخذ بيدي فعرج بي إلى السماء. فلما جئنا السماء الدنيا قال جبريل عليه السلام لخازن السماء الدنيا:

افتح. قال: من هذا؟ قال: هذا جبريل. قال: هل معك أحد؟ قال: نعم. معي محمد صلى الله عليه وسلم. قال:

فأرسل إليه؟ قال: نعم. ففتح. قال: فلما علونا السماء الدنيا فإذا رجل عن يمينه أسودة «5» ، وعن يساره أسودة. قال: فإذا نظر قبل يمينه ضحك. واذايقول: «رب قني عذابك يوم تبعث (أو تجمع) عبادك» ) * «1» .

23-* (عن عمر بن أبي سلمة- رضي الله عنهما- قال: كنت في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي: «يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك» ) * «2» .

24-* (عن أبي قتادة- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يمسكن أحدكم ذكره بيمينه وهو يبول، ولا يتمسح من الخلاء بيمينه. ولا يتنفس في الإناء» ) *» .

25-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في قول الله: يوم ندعوا كل أناس بإمامهم «4» قال: «يدعى أحدهم فيعطى كتابه بيمينه ويمد له في جسمه ستون ذراعا.

ويبيض وجهه ويجعل على رأسه تاج من لؤلؤ يتلألأ. فينطلق إلى أصحابه فيرونه من بعيد فيقولون: اللهم ائتنا بهذا وبارك لنا في هذا.

حتى يأتيهم فيقول: أبشروا لكل رجل منكم مثل هذا.

قال: وأما الكافر فيسود وجهه ويمد له في جسمه ستون ذراعا على صورة آدم فيلبس تاجا فيراه أصحابه فيقولون: نعوذ بالله من شر هذا، اللهم لاتأتنا بهذا قال: فيأتيهم فيقولون: اللهم أخره فيقول: أبعدكم الله؛ فإن لكل رجل منكم مثل هذا» ) * «5» .

26-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقبض الله تبارك وتعالى الأرض يوم القيامة ويطوي السماء بيمينه ثم يقول: أنا الملك، أين ملوك الأرض» ) * «6» .


المثل التطبيقي من حياة النبي صلى الله عليه وسلم في (التيمن)

27-* (عن أنس- رضي الله عنه- أنه قال:

قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وأنا ابن عشر. ومات وأنا ابن عشرين وكن أمهاتي يحثثنني على خدمته.

فدخل علينا دارنا فحلبنا له من شاة داجن وشيب له من بئر في الدار. فشرب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له عمر وأبو بكر عن شماله: يا رسول الله أعط أبا بكر أعط أبا بكر فأعطاه أعرابيا عن يمينه وقال رسول الله: «الأيمن فالأيمن» ) * «1» .

28-* (عن عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتكى منا إنسان مسحه بيمينه ثم قال: «أذهب البأس رب الناس.

واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك. شفاء لا يغادر سقما» . فلما مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذت بيده لأصنع به نحو ما كان يصنع. فانتزع يده من يدي.

ثم قال: «اللهم اغفر لي واجعلني مع الرفيق الأعلى» .

قالت: فذهبت أنظر فإذا هو قد قضى) * «2» .

29-* (عن عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل بدأ بيمينه فصب عليها من الماء فغسلها. ثم صب الماء على الأذى الذي به بيمينه وغسل عنه بشماله. حتى إذا فرغ من ذلك صب على رأسه» ) * «3» .

30-* (عن علي- رضي الله عنه- أنه قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتختم في يمينه) * «4» .

31-* (عن عائشة- رضي الله عنها- أنها قالت: «إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحب التيمن في طهوره إذا تطهر وفي ترجله «5» إذا ترجل، وفي انتعاله إذا انتعل» ) * «6» .

وفي رواية البخاري: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعله وترجله وطهوره في شأنه كله» «7» .

32-* (عن عائشة- رضي الله عنها- كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع في شأنه كله في طهوره وترجله وتنعله) * «8» .

من الآثار الواردة في (التيمن)

1-* (قال أنس بن مالك- رضي الله عنه-:

«من السنة إذا دخلت المسجد أن تبدأ برجلك اليمنى وإذا خرجت أن تبدأ برجلك اليسرى» ) * «1» .

2-* (كان ابن عمر- رضي الله عنهما- يبدأ برجله اليمنى، فإذا خرج بدأ برجله اليسرى «2» (أي في دخول المسجد وغيره) *.

3-* (أخبر حمران مولى عثمان أن عثمان بن عفان- رضي الله عنه- دعا بوضوء فتوضأ فغسل كفيه ثلاث مرات ثم مضمض واستنثر، ثم غسل وجهه ثلاث مرات، ثم غسل يده اليمنى إلى المرفق ثلاث مرات ثم غسل يده اليسرى مثل ذلك ثم مسح رأسه ثم غسل رجله اليمنى إلى الكعبين ثلاث مرات، ثم غسل اليسرى مثل ذلك، ثم قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ نحو وضوئي هذا ... إلى آخر الحديث) * «3» .

من فوائد (التيمن)

(1) من أدلة كمال الإيمان وحسن الإذعان.

(2) فيه القوة والبركة.

(3) من حسن الاتباع.

(4) التيمن في كل الأمور المعظمة من شعائر الإسلام.

(5) مخالفة أهل الشرك، إذ إن شعارهم استعمال الشمال. وكذا مخالفة الشيطان.

(6) فيه مرضاة الرب ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم.

(7) من السنة عند دخول المسجد البدء بالرجل اليمنى وعند الخروج أن يبدأ بالرجل اليسرى.

(8) التيمن من لوازم كمال الوضوء سواء في غسل اليدين أو الرجلين.

(9) يستحب البدء بالرجل اليمنى في التنعل والبدء في الغسل بالشق الأيمن.

(10) استحباب الصلاة عن يمين الإمام وفي ميمنة المسجد.

(11) في الأكل والشرب ينبغي تناول الطعام والشراب باليد اليمنى.

(12) إذا وزع طعام أو شراب فمن السنة أن يعطي الإنسان من يجلس عن يمينه حتى ولو كان الجالس على يساره أعلى منزلة (انظر الحديث 27) .

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٢٣ فبراير ٢٠١٥ الساعة ١٦:٣٠.
  • تم عرض هذه الصفحة ١٬٢٨٧ مرة.