أدوات شخصية
User menu

الحوقلة

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


الحوقلة لغة

تقال على وجهين:

الأول: مصدر حوقل الرجل إذا قال لا حول ولا قوة إلا بالله، وهي كلمة منحوتة من هذه العبارة ونظيرها هلل الرجل إذا قال: لا إله إلا الله.

قال ابن منظور: هلل الرجل إذا قال: لا إله إلا الله، وقد هيلل الرجل إذا قال ذلك.. وهو مثل قولهم حولق الرجل وحوقل إذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله وأنشد:

فداك من الأقوام كل مبخل ... يحولق إما ساله العرف سائل وقال الخليل: يقال حيعل الرجل: إذا قال حي على الصلاة قال: والعرب تفعل هذا، إذا كثر استعمالهم للكلمتين ضموا بعض حروف إحداهما إلى بعض حروف الأخرى.

وقال أبو العباس: وهذا في أربع كلمات هي:

الحوقلة، والبسملة، والسبحلة، والهيللة، أحرفها جاءت هكذا. قيل له: والحمدلة، قال: لا أنكره. أما المعنى الآخر للحوقلة فإنها تكون مصدرا لقولهم:

حوقل الرجل حوقلة وحيقالا، إذا كبر وفتر عن الجماع، قال الراجز:

يا قوم قد حوقلت أو دانيت ... وبعد حيقال الرجال الموت قال الجوهري: وقلت لأبي الغوث: ما الحوقلة؟ قال: هن الشيخ المحوقل «1» .

أما الحول في اللغة فأصله تغير الشيء وانفصاله عن غيره، وباعتبار التغير قيل: حال الشيء يحول حؤولا، واستحال تهيأ لأن يحول، وباعتبار الانفصال قيل حال بيني وبينك كذا وقوله تعالى: واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه (الأنفال/ 24) ، فإشارة إلى ما قيل في وصفه «يقلب القلوب» وهو أن يلقي في قلب الإنسان ما يصرفه عن مراده لحكمة تقتضي ذلك ... يقال: الحال لما يختص به الإنسان وغيره من الأمور المتغيرة في نفسه وجسمه وقنيته، والحول ماله من القوة في أحد هذه الأمور الثلاثة، ومنه قيل لا حول ولا قوة إلا بالله «2» .

وقال الجوهري: الحول يكون بمعنى الحيلة والقوة وبمعنى السنة، وقال ابن سيده: الحول والحيل والحيلة: الحذق وجودة النظر، والقدرة على دقة التصرف «3» .

الحوقلة اصطلاحا

الحوقلة في الاصطلاح لا تختلف عن الحوقلة في معناها الأول وهو قول المسلم: لا حول ولا قوة إلا بالله مع اعتقاد لذلك وتصديق به.

قال ابن الأثير- رحمه الله تعالى-: الحولقة لفظة مبنية من قول: «لا حول ولا قوة إلا بالله» بتقديم اللام على القاف ويكون تركيبها من «لا حول ولا قوة إلا بالله» ، وأما الحوقلة بتقديم القاف على اللام فيكون تركيبها من «لا حول ولا قوة إلا بالله» والمعني بهذا اللفظ: إظهار الفقر إلى الله تعالى بطلب المعونة على ما يزاوله من الأمور، وهو حقيقة العبودية. وقيل المعنى:

لا حول عن معصية الله إلا بعصمة الله، ولا قوة على طاعة الله إلا بمعونة الله «1» .

قاعدة لا حول ولا قوة إلا بالله

ليس في الوجود الممكن سبب واحد مستقل بالتأثير، بل لا يؤثر سبب ألبتة إلا بانضمام سبب آخر إليه وانتفاء مانع يمنع تأثيره. هذا في الأسباب المشهودة بالعيان، وفي الأسباب الغائبة والأسباب المعنوية كتأثير الشمس في الحيوان والنبات، فإنه موقوف على أسباب أخر، من وجود محل قابل، وأسباب أخر تنضم إلى ذلك السبب.

وكذلك حصول الولد موقوف على عدة أسباب غير وطء الفحل، وكذلك جميع الأسباب مع مسبباتها، فكل ما يخاف ويرجى من المخلوقات فأعلى غاياته أن يكون جزء سبب غير مستقل بالتأثير، فإنه لو فرض أن ذلك سبب مستقل وحده بالتأثير لكانت سببيته من غيره لا منه، فليس له من نفسه قوة يفعل بها؛ فإنه لا حول ولا قوة إلا بالله، فهو الذي بيده الحول كله والقوة كلها، فالحول والقوة التي يرجى لأجلهما المخلوق ويخاف إنما هما لله وبيده في الحقيقة.

فكيف يخاف ويرجى من لا حول له ولا قوة، بل خوف المخلوق ورجاؤه أحد أسباب الحرمان ونزول المكروه بمن يرجوه ويخافه؛ فإنه على قدر خوفك من غير الله يسلط عليك، وعلى قدر رجائك لغيره يكون الحرمان.

وهذا حال الخلق أجمعه وإن ذهب عن أكثرهم علما وحالا، فما شاء الله كان ولا بد، وما لم يشأ لم يكن، ولو اتفقت عليه الخليقة «2» .

[للاستزادة: انظر صفات: الإنابة- التسبيح- التكبير- التهليل- الذكر- الاستغفار.

وفي ضد ذلك: انظر صفات: الإعراض- الغرور- الغفلة- الإصرار على الذنب] .


الآيات الواردة في «الحوقلة» معنى

1- ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله إن ترن أنا أقل منك مالا وولدا (39) فعسى ربي أن يؤتين خيرا من جنتك ويرسل عليها حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا (40) أو يصبح ماؤها غورا فلن تستطيع له طلبا (41) وأحيط بثمره فأصبح يقلب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول يا ليتني لم أشرك بربي أحدا (42) ولم تكن له فئة ينصرونه من دون الله وما كان منتصرا (43) هنالك الولاية لله الحق هو خير ثوابا وخير عقبا (44) «1»

الأحاديث الواردة في (الحوقلة)

1-* (عن أبي موسى الأشعري- رضي الله عنه- قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فكنا إذا علونا كبرنا، فقال: «اربعوا «1» على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا، تدعون سميعا بصيرا قريبا، ثم أتى علي وأنا أقول في نفسي: لا حول ولا قوة إلا بالله. فقال: «يا عبد الله بن قيس، قل: لا حول ولا قوة إلا بالله، فإنها كنز من كنوز الجنة» أو قال: «ألا أدلك به» ) * «2» .

2-* (عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا خرج الرجل من بيته، فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله.

قال: يقال حينئذ: هديت وكفيت ووقيت فتتنحى «3» له الشياطين، فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجل قد هدي وكفي ووقي» ) * «4» .

3-* (عن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، قال: أشهد أن لا إله إلا الله. ثم قال: أشهد أن محمدا رسول الله، قال:

أشهد أن محمدا رسول الله. ثم قال: حي على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: حي على الفلاح، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر. ثم قال: لا إله إلا الله، قال:

لا إله إلا الله من قلبه، دخل الجنة» ) * «5» .

4-* (عن سعد بن أبي وقاص- رضي الله عنه- أنه قال: دخلت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة وبين يديها نوى أو حصى تسبح به، فقال: «أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل» فقال: «سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض، وسبحان الله عدد ما خلق بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك» ) * «6» .

5-* (عن سعد بن أبي وقاص- رضي الله عنه- أنه قال: جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:

علمني كلاما أقوله. قال: «قل، لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، سبحان الله رب العالمين، لا حول ولا قوة إلا بالله العزيز الحكيم» ، قال هؤلاء لربي. فما لي؟ قال: «قلاللهم اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني» ) * «1» .

6-* (عن عبادة بن الصامت- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تعار من الليل فقال:

لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: اللهم اغفر لي- أو دعا- استجيب، فإن توضأ قبلت صلاته» ) * «2» .

الأحاديث الواردة في (الحوقلة) معنى

انظر: صفتي «التكبير والذكر»

من الآثار وأقوال العلماء الواردة في (الحوقلة)

1-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- في «لا حول ولا قوة إلا بالله» . قال: «لا حول بنا على العمل بالطاعة إلا بالله، ولا قوة لنا على ترك المعصية إلا بالله» ) * «3» .

2-* (وعن زهير بن محمد أنه سئل، عن تفسير «لا حول ولا قوة إلا بالله» . قال: «لا تأخذ ما تحب إلا بالله، ولا تمتنع مما تكره إلا بعون الله» ) * «4» .

3-* (قال ابن العربي- رحمه الله- عند تفسير آية ولولا إذ دخلت جنتك أي منزلك، قلت «ما شاء الله لا قوة إلا بالله» قال أشهب: قال مالك:

«ينبغي لكل من دخل منزله أن يقول هذا» ) * «5» .

4-* (وقال البغوي- رحمه الله-: «قيل:

الحول: الحيلة، وقيل: الحول: الحركة، يقول: لا حركة ولا استطاعة إلا بمشيئة الله تعالى، وقيل: الدفع والمنع» ) * «6» .

5-* (قال الزجاج: «لا يقوى أحد على ما في يده من ملك ونعمة إلا بالله، ولا يكون إلا ما شاء الله» ) * «7» .

6-* (وقال الزمخشري: «لا يقوى أحد في بدنه ولا في ملك يده إلا بالله تعالى، وعن عروة بن الزبير أنه كان يثلم حائطه أيام الرطب، فيدخل من شاء، وكان إذا دخله يردد ما شاء الله لا قوة إلا بالله حتى يخرج» ) * «8» .

7-* (عن الحسن قال: «إذا سمعت المؤذنفقل كما يقول، فإذا قال: حي على الصلاة فقل: لا حول ولا قوة إلا بالله ... » ) * «1» .

8-* (عن مجاهد أنه كان إذا قال المؤذن حي على الصلاة قال: «المستعان الله. فإذا قال: حي على الفلاح. قال: لا حول ولا قوة إلا بالله) * «2» .

9-* (عن هشام قال: «كان أبي لا يؤتى بطعام ولا شراب حتى الشربة من الدواء فيشربه أو يطعمه حتى يقول: الحمد لله الذي هدانا وأطعمنا وسقانا ونعمنا، والله أكبر، اللهم ألفتنا نعمتك بكل شر، فأصبحنا وأمسينا منها بكل خير، نسألك تمامها وشكرها، لا خير إلا خيرك ولا إله غيرك، إله الصالحين ورب العالمين، الحمد لله رب العالمين، لا إله إلا الله ما شاء الله ولا قوة إلا بالله، اللهم بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار» ) * «3» .


10-* (عن يحيى بن راشد قال: حججنا فلما قضينا نسكنا قلنا: لو أتينا ابن عمر فحدثناه، فأتينا فخرج إلينا، فجلس بيننا، فصمت لنسكه، وصمتنا ليحدثنا، فلما أطال الصمت قال: «ما لكم لا تحدثون، ألا تقولون سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، فإن زدتم خيرا زادكم الله» ) * «4» .

11-* (عن قتادة: «أن عثمان كان إذا سمع المؤذن يقول كما يقول في التشهد والتكبير كله، فإذا قال:

حي على الصلاة، قال: ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله ... » ) * «5» .

12-* (عن مكحول قال: «من قال: لا حول ولا قوة إلا بالله رفع الله عنه سبعين بابا من الضراء أدناه الفقر» ) * «6» .

من فوائد (الحوقلة)

(1) باب من أبواب الجنة إذا داوم عليها العبد.

(2) العمل بها يؤدي إلى معرفة الإنسان لحقيقة نفسه، وكذلك معرفته بقدر ربه.

(3) تحقيقها يباعد بين الإنسان وبين العجب والكبر

(4) صفة من صفات الأنبياء والصحابة والتابعين والتخلق بصفاتهم أمر محمود في الدنيا والآخرة.

(5) المداومة عليها تجلو القلب وتطمئن النفس وتهذبها.

(6) تفتح الباب لتكفير السيئات وعلو الدرجات.

(7) الحوقلة من الأسباب التي تؤدي إلى إجابة الدعاء.

(8) الحوقلة ترد كيد الشيطان وتدمره.

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٢٥ فبراير ٢٠١٥ الساعة ١٥:٣٢.
  • تم عرض هذه الصفحة ٤٬٧٥٩ مرة.