أدوات شخصية
User menu

الكرب

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


الكرب لغة

الكرب مأخوذ من مادة (ك ر ب) التي تدل على شدة وقوة، يقال: مفاصل مكربة، أي شديدة قوية ... ومن الباب: الكرب وهو الضم الشديد، والكريبة الشديدة من الشدائد «1» .

وجعل الراغب أصل المادة من كرب الأرض وهو قلبها بالحفر فقال: الكرب: الغم الشديد قال الله تعالى:

فنجيناه وأهله من الكرب العظيم (الأنبياء/ 76) والكربة كالغمة وأصل ذلك من كرب الأرض وهو قلبها بالحفر، فالغم يثير النفس إثارة ذلك «2» .

ويقول القرطبي في قوله تعالى: ونجيناه وأهله من الكرب العظيم (الصافات/ 76) والكرب: الغم الشديد «3» .

وقال ابن منظور: الكرب: الحزن والغم الذي يأخذ بالنفس، وجمعه كروب، يقال: كربه الأمر، والغم يكربه كربا: اشتد عليه، فهو مكروب، وكريب، والاسم: الكربة. وإنه لمكروب النفس، وأمر كارب.

واكترب لذلك: اغتم. والكرائب: الشدائد، الواحدة كريبة.

وفي الحديث: «كان إذا أتاه الوحي كرب له» أي أصابه الكرب، فهو مكروب، والذي كربه كارب «4» .

الكرب اصطلاحا

قال النووي: الكرب: هو الغم الذي يأخذ بالنفس «5» .

وقال المناوي: الكرب: هو الغم والضيق، وأصله من التغطية «6» .

وقال الكفوي: الكرب: هو الغم الذي يأخذ بالنفس «7» ، والكربة: الحزن الذي يذيب القلب، أي يحيره ويخرجه عن أعمال الأعضاء، وربما أهلك النفس، وهي (الكربة) أشد من الحزن والغم «8» .

الفرق بين الحزن والكرب

قال أبو هلال العسكري: الفرق بين الحزنوالكرب: أن الحزن تكاثف الغم وغلظه، مأخوذ من الأرض الحزن وهو ما غلظ منها وصلب، والكرب تكاثف الغم مع ضيق الصدر. ولهذا يقال لليوم الحار:

يوم كرب أي كرب من فيه، وكرب الرجل إذا غمه وضيق صدره «1» .

وجه النهى عن الكرب

إذا كان الكرب يمثل أقصى درجات الغم، وهذا أمر قد لا يكون فيه دخل للإنسان فإن المطلوب من المسلم عند حدوث الكرب أن يسأل الله تعالى أن يفرج كربه حتى لا يستمريء الحزن ويعتاد عليه مما يضعف قواه، وعلى المسلمين أيضا أن يمدوا يد العون للمكروب، حتى يرجع إلى سابق عهده هاشا باشا منشرح الصدر مستقبلا للحياة بما يرضاه الله له من عمل جاد، ونفس راضية مطمئنة.

إن مجتمعا تسود فيه روح الأنانية ويترك المكروب نفسه أو يتركه إخوانه فريسة لهذه الحالة التي تنتابه رغما عنه، هو مجتمع مفكك لا تعاون فيه على البر والتقوى، من هنا كانت دعوة الإسلام صريحة للتخلص من هذا الداء العضال الذي يفقد الفرد قدرته على العمل والإنتاج ويفقد المجتمع تماسكه وقوته.

[للاستزادة: انظر صفات: الحزن- القنوط- الوهن- اليأس- الضعف- القلق- العبوس- التطير. وفي ضد ذلك: انظر صفات: تفريج الكربات التوكل- طلاقة الوجه- الفرح- البشاشة- التفاؤل- الرضا- السكينة- الطمأنينة] .

الآيات الواردة في «الكرب»

1- قل من ينجيكم من ظلمات البر والبحر تدعونه تضرعا وخفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين (63) قل الله ينجيكم منها ومن كل كرب ثم أنتم تشركون (64) «1»

2- ونوحا إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من الكرب العظيم (76) ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا إنهم كانوا قوم سوء فأغرقناهم أجمعين (77) «2»

3- ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون (75) ونجيناه وأهله من الكرب العظيم (76) وجعلنا ذريته هم الباقين (77) وتركنا عليه في الآخرين (78) سلام على نوح في العالمين (79) إنا كذلك نجزي المحسنين (80) إنه من عبادنا المؤمنين (81) «3»

4- ولقد مننا على موسى وهارون (114) ونجيناهما وقومهما من الكرب العظيم (115) ونصرناهم فكانوا هم الغالبين (116) وآتيناهما الكتاب المستبين (117) وهديناهما الصراط المستقيم (118) وتركنا عليهما في الآخرين (119) سلام على موسى وهارون (120) إنا كذلك نجزي المحسنين (121) إنهما من عبادنا المؤمنين (122) «4»

الأحاديث الواردة في ذم (الكرب)

1-* (عن أسماء بنت عميس قالت: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألا أعلمك كلمات تقولينهن عند الكرب، أو في الكرب، الله الله ربي لا أشرك به شيئا» ) * «1» .

2-* (عن عبد الله بن أبي قتادة، أن أبا قتادة طلب غريما له فتوارى عنه، ثم وجده، فقال: إني معسر.

فقال: آلله؟. قال: آلله «2» . قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من سره أن ينجيه الله من كرب «3» يوم القيامة، فلينفس «4» عن معسر، أو يضع عنه» ) * «5» .

3-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب: «لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم» ) * «6» .

4-* (عن طلحة بن عبيد الله: أن عمر رآه كئيبا فقال: مالك يا أبا محمد كئيبا؟ لعله ساءتك إمرة ابن عمك؟ يعني أبا بكر، قال: لا، وأثنى على أبي بكر رضي الله عنه- ولكني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «كلمة لا يقولها عبد عند موته إلا فرج الله عنه كربته وأشرق لونه» ، فما منعني أن أسأله عنها إلا القدرة عليها حتى مات، فقال له عمر- رضي الله عنه-:

إني لأعلمها، فقال له طلحة: وما هي؟، فقال له عمر رضي الله عنه-: هل تعلم كلمة هي أعظم من كلمة أمر بها عمه: لا إله إلا الله؟ فقال طلحة: هي والله هي) * «7» .

5-* (عن عائشة- رضي الله عنها- قالت:

إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي يقول: «امسح البأس رب الناس بيدك الشفاء لا يكشف الكرب إلا أنت» ) * «8» .

6-* (عن أبي بكرة- رضي الله عنه- قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دعوات المكروب: اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت» ) * «9» .

7-* (عن علي بن أبي طالب- رضي الله عنه-قال: علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل بي كرب أن أقول:

«لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله وتبارك الله رب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين» ) * «1» .

8-* (عن أبي بكرة- رضي الله عنه- قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كلمات المكروب: اللهم رحمتك أرجو، فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين. أصلح لي شأني كله» ) * «2» .

9-* (عن ابن عباس- رضي الله عنهما- أنه قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا غلام أو يا غليم. ألا أعلمك كلمات ينفعك الله بهن؟» فقلت:

بلى. فقال: «احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرف إليه في الرخاء يعرفك في الشدة، وإذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، قد جف القلم بما هو كائن، فلو أن الخلق كلهم جميعا، أرادوا أن ينفعوك بشيء لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه، وإن أرادوا أن يضروك بشيء لم يكتبه الله عليك لم يقدروا عليه، واعلم أن في الصبر على ما تكره خيرا كثيرا وأن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا» ) * «3» .

10-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لقد رأيتني في الحجر، وقريش تسألني عن مسراي، فسألتني عن أشياء من بيت المقدس لم أثبتها، فكربت كربة ما كربت مثله قط» .

قال: «فرفعه الله لي أنظر إليه، ما يسألوني عن شيء إلا أنبأتهم به، وقد رأيتني في جماعة من الأنبياء، فإذا موسى قائم يصلي، فإذا رجل ضرب جعد كأنه من رجال شنوءة، وإذا عيسى ابن مريم- عليه السلام- قائم يصلي، أقرب الناس به شبها عروة بن مسعود الثقفي، وإذا إبراهيم- عليه السلام- قائم يصلي، أشبه الناس به صاحبكم، (يعني نفسه) ، فحانت الصلاة فأممتهم، فلما فرغت من الصلاة قال قائل: يا محمد! هذا مالك صاحب النار فسلم عليه، فالتفت إليه فبدأني بالسلام» ) * «4» .

11-* (عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: لما وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم من كرب الموت ما وجد، قالت فاطمة: واكرب أبتاه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا كرب على أبيك بعد اليوم، إنه قد حضر من أبيك ما ليس بتارك منه أحدا، الموافاة يوم القيامة» ) * «5» .

12-* (عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما أصاب أحدا هم ولا حزن قط فقال: اللهم إني عبدك، وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي. إلا أذهب الله- عز وجل- همه وأبدله مكان حزنه فرحا» .

قالوا: يا رسول الله ينبغي لنا أن نتعلم هؤلاء الكلمات.

قال: «أجل، ينبغي لمن سمعهن أن يتعلمهن» ) * «1» .

13-* (عن عبد الله بن عمر- رضي الله عنهما- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة، فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة» ) * «2» .

14-* (عن ابن عمر- رضي الله عنهما. قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أراد أن تستجاب دعوته وأن تكشف كربته، فليفرج عن معسر» ) * «3» .

15-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله- عز وجل- فيمن عنده، ومن بطأ به عمله، لم يسرع به نسبه» ) * «4» .

الأحاديث الواردة في ذم (الكرب) معنى

انظر صفة (تفريج الكربات)

من الآثار الواردة في ذم (الكرب)

1-* (عن عائشة- رضي الله عنها- قالت:

«أسلمت امرأة سوداء لبعض العرب، وكان لها حفش «1» في المسجد، قالت: فكانت تأتينا فتحدث عندنا، فإذا فرغت من حديثها قالت:

ويوم الوشاح من تعاجيب ربنا ... ألا إنه من بلدة الكفر نجاني فلما أكثرت، قالت لها عائشة: وما يوم الوشاح؟. قالت: خرجت جويرية لبعض أهلي وعليها وشاح من أدم، فسقط منها، فانحطت عليه الحديا وهي تحسبه لحما، فأخذت، فاتهموني به، فعذبوني، حتى بلغ من أمري أنهم طلبوا في قبلي، فبينا هم حولي وأنا في كربي إذ أقبلت الحديا حتى وازت برءوسنا، ثم ألقته فأخذوه، فقلت لهم: هذا الذي اتهمتموني به وأنا منه بريئة) * «2» .

2-* (عن عبد الله بن الزبير- رضي الله عنهما- قال: لما وقف الزبير يوم الجمل دعاني فقمت إلى جنبه فقال:

يا بني لا يقتل اليوم إلا ظالم أو مظلوم، وإني لا أراني إلا سأقتل اليوم مظلوما، وإن من أكبر همي لديني، أفترى يبقي ديننا من ما لنا شيئا؟ فقال: يا بني، بع ما لنا، فاقض ديني، وأوصى بالثلث، وثلثه لبنيه- يعني عبد الله بن الزبير، يقول: ثلث الثلث- فإن فضل من ما لنا فضل بعد قضاء الدين فثلثه لولدك، قال هشام:

وكان بعض ولد عبد الله قد وازى بعض بني الزبير- خبيب وعباد- وله يومئذ تسعة بنين وتسع بنات.

قال عبد الله: فجعل يوصيني بدينه ويقول: يا بني إن عجزت عن شىء منه فاستعن عليه مولاى، قال: فو الله ما دريت ما أراد حتى قلت: يا أبت من مولاك؟ قال:

الله، قال: فو الله ما وقعت في كربة من دينه إلا قلت: يا مولى الزبير اقض عنه دينه، فيقضيه. فقتل الزبير- رضي الله عنه- ولم يدع دينارا ولا درهما، إلا أرضين منها الغابة، وإحدى عشرة دارا بالمدينة، ودارين بالبصرة، ودارا بالكوفة، ودارا بمصر ... إلى آخر الحديث) * «3» .

من مضار (الكرب)

(1) دليل ضعف الدين وقلة اليقين.

(2) يورث المرض من دون جدوى.

(3) اتباع للشيطان وإغضاب للرحمن.

(4) دليل عدم الرضا بالقدر.

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٩ فبراير ٢٠١٥ الساعة ١٠:٤٨.
  • تم عرض هذه الصفحة ٢٬١٩٣ مرة.