أدوات شخصية
User menu

اللهو واللعب

من الموسوعة الإسلامية الموثقة

اذهب إلى: تصفح, ابحث


اللهو لغة

اللهو مصدر لها يلهو وهو مأخوذ من مادة (ل هـ و) التي تدل على شغل عن شيء بشيء، فاللهو كل شيء شغلك عن شيء «1» واللهو: ما شغلك من هوى وطرب، يقال: لها يلهو، واللهو: الصدوف، يقال:

لهوت عن الشيء ألهو لهوا، ولهيت عن الشيء ألهى لهيا ولهيانا إذا سلوت عنه، وتركت ذكره وأضربت عنه.

وألهاه: أي شغله، يقول ابن عرفة النحوي في قول الله جل وعز لاهية قلوبهم (الأنبياء/ 3) : أي متشاغلة عما يدعون إليه قال: وهذا من لهي عن الشيء يلهى إذا تشاغل بغيره، قال: وهذا من قول الله جل وعز فأنت عنه تلهى (عبس/ 10) : أي تتشاغل، والنبي صلى الله عليه وسلم لا يلهو لأنه قال: ما أنا من دد ولا الدد مني «2» .

وأصل اللهو الترويح عن النفس بما لا تقتضيه الحكمة «3» .

يقول الطبري في قوله تعالى: وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا (الأنعام/ 70) يقول- تعالى ذكره- لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: ذر هؤلاء الذين اتخذوا دين الله وطاعتهم إياه لعبا ولهوا فجعلوا حظوظهم من طاعتهم إياه اللعب بآياته واللهو والاستهزاء بها إذا سمعوها وتليت عليهم فأعرض عنهم فإني لهم بالمرصاد «4» .

وقال القرطبي: «أي لا تعلق قلبك بهم؛ فإنهم أهل تعنت، وإن كنت مأمورا بوعظهم. ومعنى لعبا ولهوا أي استهزاءا بالدين الذي دعوتهم إليه، وقيل استهزؤوا بالدين الذي هم عليه فلم يعملوا به، والاستهزاء ليس مسوغا في دين، وقيل: «لعبا ولهوا» باطلا وفرحا «5» .

اللهو: ما لهوت به ولعبت به. واللهو: اللعب.

يقال: لهوت بالشيء ألهو به لهوا وتلهيت به إذا لعبت به وتشاغلت وغفلت به عن غيره.

ولهيت عن الشيء بالكسر، ألهى بالفتح، لهيا ولهيانا إذا سلوت عنه وتركت ذكره وإذا غفلت عنه واشتغلت.

وقوله تعالى: وإذا رأوا تجارة أو لهوا (الجمعة/ 11) . قيل اللهو: الطبل. وقيل: اللهو كل ما تلهي به، لها، يلهو، لهوا، والتهى، وألهاه ذلك.

ولهت المرأة إلى حديث المرأة تلهو لهوا ولهوا:

أنست به وأعجبها.

وقوله تعالى: ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله (لقمان/ 6) وجاء في التفسير: أن لهو الحديث هنا الغناء؛ لأنه يلهى به عن ذكر الله عز وجل، وكل لعب لهو. وقال قتادة في هذه الآية: أما والله لعله أن لا يكون أنفق مالا، وبحسب المرء من الضلالة أن يختار حديث الباطل على حديث الحق، وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه حرم بيع المغنية وشراءها «1» .


اللعب لغة

اللعب واللعب ضد الجد، لعب يلعب لعبا ولعبا، ولعب وتلاعب وتلعب مرة بعد أخرى «2» .

واللعب كل عمل لا يجدي عليه نفعا.

والتلعاب: اللعب، صيغة تدل على تكثير المصدر وهي كثرة المزح والمداعبة ومنه حديث «أن عليا كان تلعابة) والتلعابة الكثير اللعب «3» .

اللهو اصطلاحا

قال الجرجاني: اللهو الشيء الذي يتلذذ به الإنسان فيلهيه ثم ينقضي «4» .

وقال المناوي: اللهو: ما يشغل الإنسان عما يعنيه ويهمه، وقال الطرطوشي: أصل اللهو: الترويح عن النفس بما لا تقتضيه الحكمة «5» .

وقال الكفوي: كل باطل ألهى عن الخير وعما يعني فهو لهو «6» .

اللعب اصطلاحا

قال الجرجاني: اللعب: فعل الصبيان من غير أن يعقب فائدة «7» .

وقال الراغب: يقال: لعب فلان إذا فعله غير قاصد به مقصدا صحيحا «8» .

ومن ثم يكون اللعب: هو أن يفعل الإنسان فعلا لا يقصد به مقصدا صحيحا (من جهة الشرع) .

اللهو واللعب اصطلاحا

أن ينشغل الإنسان عما يعنيه ويهمه ويمارس من الأفعال مالا فائدة فيه مما لا يقصد به مقصد صحيح شرعا «9» ويكون ذلك بالإعراض عن الحق والإقبال على الباطل.

الفرق بين اللهو واللعب

قال الكفوي: اللهو فيه صرف للهم بما لا يحسن أن يصرف به. واللعب فيه طلب للفرح (أو اللذة) بما لا يحسن أن يطلب به.

وقيل اللهو: الاستمتاع بلذات الدنيا (من غناء ونحوه) .

واللعب، العبث (بما لا طائل من ورائه) .

وقيل: اللهو: الميل من الجد إلى الهزل، واللعب: ترك ما ينفع إلى ما لا ينفع.

وقيل: اللهو: الإعراض عن الحق، واللعب:

الإقبال على الباطل «1» .

[للاستزادة: انظر صفات: اللغو- الإعراض انتهاك الحرمات- شرب الخمر- الفجور- الفسوق- التفريط والإفراط- اتباع الهوى.

وفي ضد ذلك: انظر صفات: التقوى- الذكر الصلاة- الطاعة- العبادة- العمل- تعظيم الحرمات] .

الآيات الواردة في «اللهو واللعب»

اللهو بسبب حب المال

1- الر تلك آيات الكتاب وقرآن مبين (1) ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين (2) ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون (3) «1»

2- وإذا رأوا تجارة أو لهوا انفضوا إليها وتركوك قائما قل ما عند الله خير من اللهو ومن التجارة والله خير الرازقين (11) «2»

3- يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون (9) «3»

4- ألهاكم التكاثر (1) حتى زرتم المقابر (2) كلا سوف تعلمون (3) ثم كلا سوف تعلمون (4) كلا لو تعلمون علم اليقين (5) لترون الجحيم (6) ثم لترونها عين اليقين (7) ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم (8) «4»

اللهو في سياق التحذير من الحياة الدنيا

5- وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون (64) فإذا ركبوا في الفلك دعوا الله مخلصين له الدين فلما نجاهم إلى البر إذا هم يشركون (65) ليكفروا بما آتيناهم وليتمتعوا فسوف يعلمون (66) «5»

6- إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وإن تؤمنوا وتتقوا يؤتكم أجوركم ولا يسئلكم أموالكم (36) إن يسئلكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغانكم (37) «6»

7- اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور (20) «7»

اللهو في سياق الاستهزاء بالدين أو الإعراض عنه

8- وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون (70) «1»

9- الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا وغرتهم الحياة الدنيا فاليوم ننساهم كما نسوا لقاء يومهم هذا وما كانوا بآياتنا يجحدون (51) «2»

10- اقترب للناس حسابهم وهم في غفلة معرضون (1) ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث إلا استمعوه وهم يلعبون (2) لاهية قلوبهم وأسروا النجوى الذين ظلموا هل هذا إلا بشر مثلكم أفتأتون السحر وأنتم تبصرون (3) «3»

11- ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين (6) وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبرا كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقرا فبشره بعذاب أليم (7) «4»

اللهو في سياق تنزيه الله عنه

12- وما خلقنا السماء والأرض وما بينهما لاعبين (16) لو أردنا أن نتخذ لهوا لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين (17) بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون (18) «5»

الأحاديث الواردة في ذم (اللهو واللعب)

1-* (عن عقبة بن عامر- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله- عز وجل- ليدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة:

صانعه يحتسب في عمله الخير، والرامي به، والممد به» » وفي رواية: «ومنبله «2» فارموا واركبوا، وأحب إلي أن ترموا من أن تركبوا. كل لهو باطل، ليس من اللهو محمود إلا ثلاثة: تأديب الرجل فرسه، وملاعبته أهله، ورميه بقوسه ونبله، فإنهن من الحق، ومن ترك الرمي بعد ما علمه رغبة عنه فإنها نعمة تركها- أو قال: كفرها «3» » ) * «4» .

الأحاديث الواردة في ذم (اللهو واللعب) معنى

2-* (عن علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما هممت بشيء مما كان أهل الجاهلية يعملون به غير مرتين.

كل ذلك يحول بيني وبين ما أريد من ذلك. ثم ما هممت بعدها بشيء حتى أكرمني الله برسالته» ) * «5» .

3-* (عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: حدثنا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم: أنهم كانوا يسيرون مع النبي صلى الله عليه وسلم فنام رجل منهم، فانطلق بعضهم إلى حبل معه فأخذه، ففزع. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا يحل لمسلم أن يروع مسلما» ) * «6» .

4-* (عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- قال: بينا نحن نسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعرج إذ عرض شاعر ينشد.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خذوا الشيطان، أو أمسكوا الشيطان، لأن يمتلىء جوفرجل قيحا، خير له من أن يمتلىء شعرا» ) * «1» .

5-* (عن هشام بن زيد بن أنس قال: دخلت مع جدي أنس بن مالك دار الحكم بن أيوب فإذا قوم قد نصبوا دجاجة يرمونها. قال: فقال أنس «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تصبر البهائم» ) * «2» .

6-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يتبع حمامة يلعب بها، فقال: «شيطان يتبع شيطانة» ) * «3» .

7-* (عن نافع قال: سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع أصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق وقال لي: يا نافع، هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا.

قال: فرفع أصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا) * «4» .

8-* (عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تتخذوا شيئا فيه الروح غرضا «5» » ) * «6» .

9-* (عن جابر- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا ترسلوا فواشيكم «7» وصبيانكم إذا غابت الشمس حتى تذهب فحمة العشاء. فإن الشياطين تعبث إذا غابت الشمس حتى تذهب فحمة العشاء» «8» ) * «9» .

10-* (عن عمران بن حصين- رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا جلب «10» ولا جنب «11» زاد يحيى في حديثه «في الرهان» ) * «12» .

11-* (عن يزيد بن سعيد: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا يأخذن أحدكم متاع أخيه لاعبا ولا جادا» وقال سليمان: «لعبا ولا جدا» ومن أخذ عصا أخيه فليردها) * «13» .

12-* (عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لست من دد «1» ولا دد مني» ) * «2» .

13-* (عن أبي عامر- أو أبي مالك- الأشعري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ليكونن من أمتي أقوام، يستحلون الحر «3» والحرير والخمر والمعازف «4» ، ولينزلن أقوام إلى جنب علم «5» يروح عليهم بسارحة «6» لهم، يأتيهم- يعني الفقير- لحاجة فيقولوا: ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله «7» ، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة» ) * «8» .

14-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه، إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان لهم حسرة» ) * «9» .

15-* (عن عبد الله بن جعفر- رضي الله عنهما- قال: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أناس، وهم يرمون كبشا بالنبل، فكره ذلك، وقال: «لا تمثلوا «10» بالبهائم» ) * «11» .

16-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حلف منكم باللات والعزى، فليقل لا إله إلا الله، ومن قال لصاحبه: تعال أقامرك فليتصدق» ) * «12» .

17-* (عن الشريد- رضي الله عنه- قال:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من قتل عصفورا عبثا عج إلى الله- عز وجل- يوم القيامة يقول: يا رب إن فلانا قتلني عبثا، ولم يقتلني لمنفعة» ) * «13» .

18-* (عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال «من قعد مقعدا لم يذكر اللهفيه كانت عليه من الله ترة» ، ومن اضطجع مضجعا لا يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة» ) * «2» .

19-* (عن أبي موسى- رضي الله عنه- قال: من لعب بالكعبين «3» ، فقد عصى رسول الله صلى الله عليه وسلم) * «4» .

20-* (عن أبي موسى الأشعري- رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من لعب بالنرد، فقد عصى الله ورسوله» ) * «5» .

21-* (عن بريدة بن الحصيب- رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من لعب بالنردشير، فكأنما صبغ يده في لحم خنزير ودمه» ) * «6» .

22-* (عن عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما- قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التحريش بين البهائم «7» ) * «8» .

23-* (عن عبد الله بن مغفل المزني قال:

نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الخذف وقال: «إنه لا يقتل الصيد، ولا ينكأ العدو، وإنه يفقأ العين، ويكسر السن» ) * «9» .

24-* (عن معاوية بن بهز قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم، ويل له، ويل له» ) * «10» .

من الآثار الواردة في ذم (اللهو واللعب)

1-* (عن معمر بن راشد قال: بلغني أن الصبيان قالوا ليحيى بن زكريا: اذهب بنا نلعب. قال:

ما للعب خلقت. قال: فهو قوله تعالى وآتيناه الحكم صبيا (مريم/ 12)) * «11» .

2-* (عن قثم بن العباس عن أم قثم قالت:

دخل علينا علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- ونحن نلعب بالأربع عشرة. فقال: ما هذا؟ قلنا: كنا صياما فأحببنا أن نتلهى بهذه. فقال- رضي الله عنه: ألا أشتري لكم جوزا بدرهم تلعبون به وتتركون هذا؟ قلنا: نعم. فاشترى لنا جوزا وتركناها) * «1» .

3-* (عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنه بلغها أن أهل بيت في دارها كانوا سكانا فيها. عندهم نرد.

فأرسلت إليهم لئن لم تخرجوها لأخرجنكم من داري.

وأنكرت ذلك عليهم) * «2» .

4-* (عن الزهري يقول: دخلت على أنس ابن مالك بدمشق وهو يبكي. فقلت: ما يبكيك؟ فقال: لا أعرف شيئا مما أدركت إلا هذه الصلاة، وهذه الصلاة قد ضيعت «3» ) * «4» وفي رواية: (أليس صنعتم ما صنعتم فيها) «5» .

5-* (قال ابن مسعود- رضي الله عنه-: إياكم وهذه الكعبات الموسومة التي تزجر زجرا فإنها من ميسر العجم) * «6» .

6-* (عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- وهو يسأل عن قوله تعالى ومن الناس من يشتري لهو الحديث ... (لقمان/ 6) قال: الغناء، والله الذي لا إله إلا هو. ويرددها ثلاث مرات) * «7» .

7-* (قال ابن عباس في قوله تعالى ومن الناس من يشتري لهو الحديث.. (لقمان/ 6) قال:

الغناء والاستماع إليه وفي رواية (ونحوه)) * «8» .

8-* (عن مالك بن أنس- رحمه الله- بلغه أن رجلا قال لعبد الله بن عباس: إني طلقت امرأتي مائة تطليقة فماذا ترى علي؟ فقال ابن عباس: طلقت منك بثلاث، وسبع وتسعون اتخذت بها آيات الله هزوا) * «9» .

9-* (عن سعيد بن جبير قال: مر ابن عمر رضي الله عنهما- بفتيان من قريش قد نصبوا طيرا وهم يرمونه، وقد جعلوا لصاحب الطير كل خاطئة «10» من نبلهم، فلما رأوا ابن عمر تفرقوا، فقال ابن عمر: من فعل هذا؟ لعن الله من فعل هذا، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن من اتخذ الروح غرضا) * «11» .

10-* (وفي رواية للبخاري قال: دخل ابن عمر على يحيى بن سعيد- وغلام من بني يحيى رابط دجاجة يرميها- فمشى إليها ابن عمر حتى حلها، ثم أقبل بها وبالغلام معه، فقال: ازجروا غلامكم عن أنيصبر «1» هذا الطير للقتل؛ فإني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن تصبر بهيمة أو غيرها للقتل) * «2» .

11-* (عن ابن عمر- رضي الله عنهما- أنه رأى رجلا يعبث في صلاته، فقال: لا تعبث في صلاتك، واصنع كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع، قال محمد: فوضع ابن عمر فخذه اليمنى على اليسرى، ويده اليسرى على ركبته اليسرى، ووضع يده اليمنى على اليمنى، وقال بإصبعه) * «3» .

12-* (عن نافع مولى ابن عمر- رضي الله عنهما- أن ابن عمر كان إذا وجد أحدا من أهله يلعب بالنرد ضربه وكسرها) * «4» .

13-* (قال ابن عمر- رضي الله عنهما- لأن أضع يدي في دم خنزير أحب إلي من أن ألعب بالنردشير) * «5» .

14-* (قال مجاهد- رحمه الله- في قوله تعالى: واستفزز من استطعت منهم بصوتك قال:

الغناء والمزامير) * «6» .

15-* (قال البخاري- رحمه الله تعالى-: كل لهو باطل إذا شغله عن طاعة الله تعالى) * «7» .

16-* (قال ابن سيرين- رحمه الله تعالى-:

«الشرب من الميسر والصياح من الميسر، والريش من الميسر، والقيام من الميسر» .

قال أبو سعيد المؤدب: هو أن يلاعب على شرب الماء، وغرز الريش في الرأس واللحية، والقيام حتى يلعب، ويصيح صياح الحمار وصياح الديك وغير ذلك) * «8» .

17-* (قال يحيى: وسمعت مالكا يقول: لا خير في الشطرنج وكرهها. وسمعته يكره اللعب بها وبغيرها من الباطل. ويتلو هذه الآية فماذا بعد الحق إلا الضلال (يونس/ 32)) * «9» .

18-* (قال ابن كثير في قوله تعالى أتبنون بكل ريع آية (الشعراء/ 128) : أي معلما بناء مشهورا تعبثون أي وإنما تفعلون ذلك عبثا لا للاحتياج إليه بل لمجرد اللعب واللهو، وإظهار القوة ولهذا أنكر عليهم نبيهم عليه السلام ذلك. لأنه تضييع للزمان، وإتعاب للأبدان في غير فائدة، واشتغال بما لا يجدي في الدنيا ولا في الآخرة) * «10» .

19-* (قال الحسن البصري: ألهاكم التكاثرفي الأموال والأولاد) *» .

20-* (قال ابن كثير في تفسير قوله تعالى:

أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا أي أفظننتم أنكم مخلوقون عبثا بلا قصد ولا إرادة منكم ولا حكمة لنا وقيل:

للعبث، أي لتلعبوا وتعبثوا كما خلقت البهائم لا ثواب لها ولا عقاب، وإنما خلقناكم للعبادة وإقامة أوامر الله- عز وجل- وأنكم إلينا لا ترجعون أي لا تعودون في الدار الآخرة كما قال تعالى أيحسب الإنسان أن يترك سدى يعني هملا) * «2» .

21-* (قال الحسن البصري: نزلت هذه الآية ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم (لقمان/ 6) في الغناء والمزامير) * «3» .

22-* (قال ابن كثير- رحمه الله-: وصف الله تعالى الكافرين بما كانوا يعتمدونه في الدنيا باتخاذهم الدين لهوا ولعبا واغترارهم بالدنيا وزينتها وزخرفها عما أمروا به من العمل للآخرة) * «4» .

23-* (قال ابن كثير في قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ... (المنافقون/ 9) يقول تعالى آمرا لعباده المؤمنين بكثرة ذكره وناهيا لهم عن أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذلك، ومخبرا لهم بأنه من التلهى بمتاع الحياة الدنيا وزينتها عما خلق له من طاعة ربه وذكره فإنه من الخاسرين الذين يخسرون أنفسهم وأهليهم يوم القيامة) * «5» .

24-* (قال ابن كثير- رحمه الله: يقول تعالى تحقيرا لأمر الدنيا وتهوينا لشأنها إنما الحياة الدنيا لعب ولهو (محمد/ 36) : أي حاصلها ذلك إلا ما كان منها لله عز وجل) * «6» .

25-* (قال ابن حجر في قوله صلى الله عليه وسلم: كل لهو باطل إذا شغله. أي شغل اللاهي به (عن طاعة الله) أي كمن التهى بشيء من الأشياء مطلقا سواء كان مأذونا في فعله أو منهيا عنه كمن اشتغل بصلاة نافلة أو بتلاوة أو ذكر أو تفكر في معاني القرآن مثلا حتى خرج وقت الصلاة المفروضة عمدا فإنه يدخل تحت هذا الضابط، وإذا كان هذا في الأشياء المرغوب فيها المطلوب فعلها فكيف حال ما دونها) * «7» .

26-* (قال ابن القيم- رحمه الله-:

فدع صاحب المزمار والدف والغنا ... وما اختاره عن طاعة الله مذهبا ودعه يعش في غيه وضلاله ... على تنتنا «8» يحيا ويبعث أشيباوفي تنتنا يوم المعاد نجاته ... إلى الجنة الحمراء يدعى مقربا سيعلم يوم العرض أي بضاعة ... أضاع وعند الوزن ما خف أو ربا ويعلم ما قد كان فيه حياته ... إذا حصلت أعماله كلها هبا دعاه الهدى والغي من ذا يجبيبه ... فقال لداعي الغي أهلا ومرحبا وأعرض عن داعي الهدى قائلا له ... هواي إلى صوت المعازف قد صبا يراع ودف بالصنوج وشادن ... وصوت مغن صوته يقنص الظبا فما شئت من صيد بغير تطارد ... ووصل حبيب كان بالهجر عذبا) * «1» .

27-* (قال الشاعر محمد إقبال- رحمه الله- هي المدنية الحمقاء ألقت ... بهم حول المفاسد حائرينا لقد صنعت لهم صنم الملاهي ... ليحجب عنهم الحرم الأمينا) * «2» .

من مضار (اللهو واللعب)

(1) يقطع الصلة بين العبد وبين ربه شيئا فشيئا من حيث لا يشعر.

(2) يقع صاحبه في حبائل الشيطان ويبتعد عن ذكر الرحمن.

(3) اللهو بأصنافه وأنواعه يجر المسلم إلى الباطل.

(4) سبب لهدر الأموال وإنفاقها بغير حقها.

(5) يضيع وقت المسلم بلا فائدة. ويصرفه عن الطاعات وفعل الخيرات.

(6) يزرع النفاق في القلب. وينميه الشيطان ويحسنه ويزينه له حتى يصير منافقا خالصا.

(7) تتضاءل شخصية صاحبه بين مجتمعه حتى يحتقر وينبذ.

  • آخر تعديل لهذه الصفحة كان يوم ٩ فبراير ٢٠١٥ الساعة ١٢:٥٦.
  • تم عرض هذه الصفحة ٧٬٨٣٤ مرة.